الأسبوع اللبناني

اخبار لبنانية

لقطات

ابرز مهمات الحكومة الجديدة في حال نجاح الرئيس المكلف في تأليفها، هي الدعوة الى انتخابات مبكرة يسبقها وضع قانون انتخاب جديد يؤمن التمثيل الصحيح، ولا يشبه القانون الحالي الذي وضع على قياس فئة استطاعت بواسطته ان تؤمن لنفسها اكثرية مريحة ان في مجلس النواب او في مجلس الوزراء وراحت تتحكم بالامور على هواها.

هل تتمكن الحكومة الجديدة من استعادة التحويلات النقدية التي جرت بطرق مشبوهة، وهل يتم الكشف عن الذين ساهموا في هذه العمليات بواسطة المصارف؟ ثم هل تكون قادرة على وضع قوانين واجراءات توقف هذه الفوضى في عمل المصارف فتمكن المودعين من سحب ما يحتاجون اليه من ودائعهم لقضاء حاجاتهم، ام تبقى الفوضى هي السائدة؟

تستمر التظاهرات والاعتصامات امام منزل رئيس الحكومة المكلف الرافضة لتكليفه لانه حسب قول المنتفضين لا يمثل الشارع، فضلاً عن انه من الطاقم السياسي الذي يعمل الثوار على ابعاده عن الساحة لانه هو المسؤول عما وصلت اليه البلاد، بعد اكثر من ثلاثين سنة سادها الهدر والنهب والفساد فكيف سيتمكن دياب من التوفيق بين التكليف وارضاء الرافضين؟

اسرار

36 ساعة ويرحل العام 2019 بكل ويلاته ومآسيه ويطل العام 2020 فهل يكون افضل فيحمل الخير الى لبنان والعالم؟ وهل تصدق وعود المسؤولين بحكومة جديدة تعمل على انقاذ البلد من ازمته الخطيرة؟ الدلائل حتى الساعة لا تؤشر الى ايجابيات والحكومة العتيدة لا يمكن ان تشكل في هذه الساعات المتبقية الا اذا حصلت المعجزة.

في وقت يغرق البلد بالازمات الاقتصادية والمالية والاجتماعية وحتى السياسية وعيون الخارج الذي يرقب بانتباه وحذر ما يجري ويحذر من تأخير تشكيل حكومة ترضي الشارع المنتفض، يبدو ان السياسيين يعيشون في كوكب اخر فهم منشغلون بتقاسم الحصص وتوزيع الحقائب على بعضهم البعض وكأن البلد بالف خير. فتصوروا.

ابرز العقبات التي تواجه رئيس الحكومة المكلف حسان دياب، الخلافات السياسية والتباعد الحاصل بين مختلف التيارات والاحزاب والانقسامات حول شكل الحكومة الجديدة وهل تكون تكنو-سياسية كما يرغب فريق من السياسيين ام تكون حكومة حيادية تضم مستقلين، لا ارتباطات لهم باي جهة سياسية من الجهات العاملة على الساحة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق