الأسبوع اللبناني

اخبار لبنانية

لقطات

شهدت الاسواق التجارية جموداً قاتلاً لم يسبق ان شهدت مثله في فترة الاعياد. الوضع الاقتصادي المزري حرم الكثيرين من التسوق وادى الى اقفال عدد من المحلات التجارية التي منيت بخسائر فادحة نتيجة حالة افلاس تسود الدولة وجيوب المواطنين على حد سواء. ويترافق ذلك مع تعطيل مجلس الوزراء ومنعه من الاجتماع لاغراض ودوافع خاصة.

الحالة الاقتصادية غير المسبوقة التي يعيشها اللبنانيون الباقون في هذا البلد، واكثريتهم من الاطفال وكبار السن، اذ ان الشباب اعتمدوا طريق الهجرة، هذه الحالة شهدت تحركاً ولو طفيفاً اخرجها من جمودها وسببه بدء وصول المغتربين لقضاء فترة الاعياد في بلدهم وبين اهلهم. فعادت الحركة ولو جزئياً الى المحلات التجارية والاسواق المشلولة.

اعداد المصابين بكورونا تقفز مجدداً قفزات مقلقة، ويخشى ان ترتفع في فترة الاعياد وما يليها، فترغم الدولة على اتخاذ قرار بالاغلاق، وهذا يوجه ضربة الى السياحة. اما المدارس فهي ايضاً في خطر الاغلاق. وبالمناسبة افشل بعض النواب ولجان الاهل تمرير مشروع قانون لو مرّ لدمر التعليم الخاص. ولابتعد الاهالي عن هذه المدارس، بعدما كانت تريد فرض دفع الاقساط بالدولار، وفرض زيادات على الاقساط لا تخضع لاي سلطة او رقابة. حقاً طفح كيل الاهل من مسؤولي هذه المدارس الذين لا يراعون حرمة لا لوضع اقتصادي ولا لحالة عامة.

اسرار

حضر رئيس الجمهورية ميشال عون قداس الميلاد في الصرح البطريركي وعقد خلوة مع البطريرك الراعي دارت الاحاديث فيها حول الوضع الراهن. وقد طلب الراعي من عون العمل على استرجاع لبنان المخطوف واسترجاع سلطة الدولة على جميع اراضيها. وما قاله في الخلوة عاد وكرره في عظته. يأتي ذلك في وقت يشهد تباعداً بين التيار الوطني وحزب الله.

لاول مرة منذ اتفاق مار مخايل بين رئيس التيار الوطني الحر انذاك ميشال عون وامين عام حزب الله حسن نصرالله، تصدر عن اعضاء سياسيين في التيار اشارات توحي بان هناك خلافات بين الطرفين. فهل هذا الخلاف هو حقيقة ام انه صوري لاسباب لها علاقة بالانتخابات المقبلة؟ ان الوقت كفيل بتظهير الحقيقة.

خلال خروجه من بكركي حيث حضر قداس الميلاد رفض رئيس الجمهورية التحدث الى الصحافيين وقال لهم اليوم لن اتكلم فلاقوني يوم الاثنين. وتترقب الاوساط السياسية باهتمام ما يمكن ان يقوله الرئيس عون. الارجح انه سيتحدث عن الوضع القائم واسبابه التي لم تعد مخفية على احد، وسيطالب بالعودة الى اجتماعات مجلس الوزراء التي يشل تعطليها البلد باسره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق