دولية

مونديال 2014: بلجيكا إلى ربع النهائي للمرة الثانية في تاريخها

تأهلت بلجيكا إلى الدور ربع النهائي بعد فوزها على الولايات المتحدة 2-1 بعد التمديد يوم الثلاثاء على ملعب «إرينا فونتي نوفا» في سالفادور دي باهيا في الدور الثاني لكأس العالم لكرة القدم المقامة في البرازيل.

وسجل كيفن دي بروين (93) وروميلو لوكاكو (105) هدفي بلجيكا، وجوليان غرين (107) هدف الولايات المتحدة.
وتلتقي بلجيكا في الدور ربع النهائي السبت المقبل مع الأرجنتين التي تغلبت على سويسرا 1- صفر بعد التمديد يوم الثلاثاء أيضاً في ساو باولو.
وهي المرة الثانية التي تبلغ فيها بلجيكا الدور ربع النهائي بعد الأولى عام 1986 في المكسيك عندما خرجت من دور الأربعة على يد الأرجنتين منافستها في الدور ربع النهائي بهدفين للأسطورة دييغو مارادونا.
وردت بلجيكا ثأراً هو الأقدم في كأس العالم كون المباراة الأولى بينهما كانت في النسخة الأولى التي اقيمت عام 1930 في الاوروغواي عندما خرج الأميركان فائزين بثلاثية نظيفة في طريقهم إلى التأهل عن المجموعة الرابعة إلى الدور الإقصائي الذي كان نصف النهائي مباشرة بسبب مشاركة 13 منتخباً فقط (7 من أميركا الجنوبية و4 من أوروبا و2 من أميركا الشمالية)، حيث انتهى مشوارهم على يد الأرجنتين (6-1) التي ستواجهها بلجيكا في ربع النهائي في مواجهة ثأرية للشياطين الحمر.
وفشلت الولايات المتحدة في بلوغ الدور ربع النهائي للمرة الثالثة بعد عامي 1930 عندما حلت ثالثة و2002 عندما خرجت من الدور ذاته.
وعانت بلجيكا الأمرين أمام منتخب أميركي منظم دفاعيا بقيادة حارس مرماه ونادي ايفرتون الانكليزي تيم هاوارد الذي لولاه لاهتزت شباك الاميركان أكثر من مرتين.
وفرض هاوارد نفسه نجماً للمباراة لعدد الصدات التي قام بها والتي بلغت 16 صدة أمام الضغط الهائل للبلجيكيين الذين سددوا 38 مرة بين الخشبات الثلاث.
واحتاجت بلجيكا إلى التمديد لتحقيق مبتغاها وتأكيد عودتها القوية إلى النهائيات بعد غياب 12 عاماً، علماً بأن أفضل نتيجة لها المركز الرابع عام 1986 في المكسيك.
وغابت بلجيكا عن البطولات الكبرى منذ مونديال 2002. كما غابت عن كأس أوروبا 2004 و2008 و2012.
وهي المرة الخامسة التي يتم فيها الاحتكام إلى التمديد في المونديال الحالي وهي سابقة في تاريخ العرس العالمي.
وبتأهل بلجيكا، تكون المرة الأولى التي يحجز فيها أبطال المجموعات في الدور الأول بطاقاتهم إلى الدور ربع النهائي في تاريخ المونديال.

الحارس الأميركي تيم هاورد يشيد بالمنتخب البلجيكي
وهنأ هاورد الذي اختير أفضل لاعب في المباراة بعدما تعملق في وجه بلجيكا وحرمها من الخروج بغلة كبيرة من الأهداف، رجال المدرب مارك فيلموتس، قائلاً: «لم نلعب بطريقة جيدة. لكن الفضل يعود إلى بلجيكا التي فرضت علينا ضغطاً كبيراً. إنهم منتخب كبير جداً».
وأضاف هاورد الذي صد 16 محاولة خطيرة للبلجيكيين ولمس الكرة في 72 مناسبة خلال المباراة (أكثر من أي لاعب في بلجيكا باستثناء أربعة): «بالطبع، أنا قمت بواجبي لكن كرة القدم ليست لعبة فردية. نحن نلعب في فريق، وفريقنا شاب وواعد. سنصبح أقوى بعد أربعة أعوام (أي في مونديال روسيا 2018)».
وأشاد حارس مرمى ايفرتون الانكليزي بمهاجم بلجيكا روميلو لوكاكو الذي لعب إلى جانبه في الـ «توفيز» الموسم المنصرم على سبيل الإعارة من تشلسي، قائلاً: «لقد ادخلوا روم (روميلو) الكبير وقام بعمل كبير، لقد هاجمنا وسجل هدفاً وخلق فرصاً للاعبين آخرين (كان صاحب التمريرة التي جاء فيها الهدف الأول لبلجيكا). روم الكبير غير المباراة».
ولم يكن لوكاكو اللاعب الوحيد الذي يعرفه هاورد جيداً من الجهة البلجيكية بل تواجه أيضا مع زميله الأخر في «غوديسون بارك» كفين ميرالاس، وزميله السابق مروان فلايني الذي لعب إلى جانب الحارس الأميركي لمدة خمسة أعوام في ايفرتون قبل انتقاله إلى مانشستر يونايتد الصيف الماضي.

أ ف ب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق