علوم

كومبيوتر يقاوم الماء والغبار والتلوث

لم يعد التنافس بين الشركات العالمية التكنولوجية في ما تصنعه وتنتجه من تقنيات واجهزة تقنية وتكنولوجيا ذكية يقتصر على التنافس في ما بينها لانتاج اجهزة ذات مواصفات تقنية فائقة وميزات فنية عالية. بل بات الامر يتجاوز هذه المرحلة للتركيز على شكل المنتج وميزاته وخصائصه في ما يتعلق بالهيكل الخارجي للجهاز.

اعلنت شركة الكترونية يابانية مؤخراً عن توفر كومبيوترها اللوحي المقاوم بشكل كامل للماء والغبار والاتربة، كما يمتاز برشاقته الملفتة للنظر والتي لم يسبق لأي من الكومبيوترات اللوحية الاتيان بها.
احد اهم ما يميز كومبيوتر الشركة اليابانية اللوحي الجديد «زي تابلت» هو شكله الملفت للنظر والجذاب، حيث يأتي هذا الكومبيوتر بسماكة هيكل لا تتعدى 6،9 ميلليمتر بمعنى انه انحف من غالبية الكومبيوترات اللوحية المنافسة.
كما وجاء الكومبيوتر اللوحي الياباني بوزن خفيف جداً نافس من خلاله جميع الكومبيوترات اللوحية التي تأتي بشاشة كبيرة، حيث تم تزويد الكومبيوتر الجديد بشاشة قياس 10 انش تعتمد على اضاءة خلفية مما يعطي الشاشة جودة فائقة في الصور وسطوعاً عالياً.
يمكن اعتبار الكومبيوتر الجديد بأنه افضل الكومبيوترات اللوحية من فئة 10 انش من حيث التصميم الرائع والشكل الملفت للانتباه، اضافة الى انه الكومبيوتر اللوحي الوحيد في العالم القادر على الصمود اذا وقع في الماء او تعرض للاتربة والظروف الخارجية السيئة.

ضد الماء
ويمكن للجهاز الجديد الصمود في الماء لغاية 30 دقيقة متواصلة دون ان يؤثر ذلك على ادائه ووظائفه او قطعه التقنية الداخلية، مما يجعله مثالياً للمستخدمين الذين يرغبون في مشاهدة الافلام او متابعة مواقعهم الاجتماعية المفضلة خلال السباحة او حتى الاستحمام.
اكدت الشركة اليابانية ان خفة ورشاقة وقلة سماكة كومبيوترها اللوحي الجديد لا تعني بالضرورة ضعف ادائه وقلة قوته اطلاقاً، حيث اكدت الشركة من خلال التقنيات والقطع الفنية التي زودتها بهذا الكومبيوتر، بأن هذا الاخير قادر على منافسة اقوى الكومبيوترات اللوحية المتوفرة في الاسواق والتي تأتي بأحجام واشكال اكبر واضخم.
فقد زودت الشركة الكومبيوتر اللوحي الجديد بالمعالج المركزي عالي الاداء رباعي الانوية من نوع «اس 4 برو سناب دراغون» والذي جاء بسرعة عالية وهو مزود بمعالج الصور الفائق «أدرينو».
كما تم تزويده بذاكرة عشوائية من نوع «رام» بالاضافة الى تزويده بذاكرة تخزين داخلية مع توافقه مع ذاكرة التخزين الخارجية من نوع «مايكرو أس دي».

قوة عالية
هذه المواصفات التقنية والميزات الفنية جعلت الكومبيوتر اللوحي الياباني الجديد قادراً على التعامل مع جميع التطبيقات والبرامج، خصوصاً الالعاب والتي تتطلب قوة واداء عاليين بسهولة وسلاسة فائقة.
كما مكنته من التعامل مع التطبيقات المختلفة والعديدة في الوقت عينه دون احساس المستخدم بأي بطء او ضعف في الاداء.
اضافة الى ذلك تم تزويد الكومبيوتر اللوحي بجميع التطبيقات الخاصة والمتعلقة بالاتصال والشبكات، بما فيها تقنيات الجيل الرابع للانترنت، التي ستعطي المستخدم تجربة جديدة في تصفح الانترنت تضاهي 10 اضعاف سرعة الجيل الثالث للانترنت.
بالاضافة الى ان الشركة اليابانية اهتمت بشكل كبير ببطارية الكومبيوتر اللوحي الجديد، حيث زودت نظام التشغيل بوضعية Stamina مما يوفر في مصروف البطارية لأقصى درجة ممكنة.
احدى المشكلات التي تواجه الزبائن عند شرائهم لمنتج ذكي جديد، هي عدم توفر الاكسسوارات والملحقات الذكية المصنعة من الشركة المنتجة لهذا الجهاز وبشكل خاص له.
وهو ما قامت بعكسه الشركة اليابانية، حيث زودت الزبائن الراغبين بشراء كومبيوترها اللوحي الجديد بالكثير من الملحقات والاكسسوارات التي تتوافق مع هذا الجهاز خصوصاً قاعدتها الذكية الخاصة بالكومبيوتر اللوحي القادرة على الانحناء من 20 الى 75 درجة حسب راحة المستخدم.

طنوس داغر

العدد ٢٨٠٤ الاثنين٨ تموز (يوليو) ٢٠١٣ /٢٩ شعبان ١٤٣٤

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق