رئيسيسياسة عربية

فصائب كردية تحتجز متشددين فرنسيين مشتبه بهم في سوريا

قال مصدر مطلع يوم الأربعاء إن فصائل كردية ألقت القبض على متشددين إسلاميين فرنسيين مشتبه بهم في شمال سوريا بينهم رجل أدين في السابق بإدارة شبكة لتجنيد الجهاديين في فرنسا.
وقالت قناة (إل.سي.آي) الإخبارية الفرنسية إن وحدات حماية الشعب الكردية السورية احتجزت ثلاثة رجال يوم 17 كانون الأول (ديسمبر).
وقال المصدر مؤكداً احتجاز المشتبه بهم «ألقي القبض على عدد من الفرنسيين في شمال سوريا في منطقة الحسكة قرب الحدود مع العراق».
وقال المصدر إنه جرى احتجاز أكثر من ثلاثة مواطنين فرنسيين بينهم توماس برنوان وهو إسلامي معروف لأجهزة الأمن الفرنسية ويعتقد أنه ذهب إلى سوريا في عام 2014 للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية.
كانت السلطات الفرنسية حكمت على برنوان بالسجن خمسة أعوام في عام 2006 بتهمة إدارة شبكة تجنيد جهاديين في منطقة تولوز بجنوب غرب البلاد وكان قريبا ًمن محمد مراح المسلح الذي قتل سبعة أشخاص في المنطقة عينها في عام 2012 بينهم ثلاثة أطفال يهود.
وهو أيضا مقرب من الأخوين فابيان وجان-ميشيل كلين اللذين قالت السلطات إنهما الصوتان اللذان تحدثا في رسالة صوتية تعلن مسؤولية الدولة الإسلامية عن هجمات في باريس أودت بحياة 130 شخصاً عام 2015.
ورفض الإدعاء العام التعليق. وقالت وزارة الداخلية الفرنسية إنه لا يمكنها نفي أو تأكيد عملية الاحتجاز.
كان رئيس وكالة المخابرات الداخلية الفرنسية لورين نونيز قال في تشرين الثاني (نوفمبر) إن أجهزة الأمن لا تزال قلقة من احتمال استمرار المتشددين في التخطيط لشن هجمات في فرنسا انطلاقاً من سوريا والعراق رغم خسائر التنظيم.
وقال وزير الخارجية الفرنسي يوم التاسع من كانون الأول (ديسمبر) إن الحكومة تعتقد أن عدد المتشددين الفرنسيين بالعراق وسوريا يصل إلى نحو 500.
ولم يتضح هل سيتم ترحيل المحتجزين بالعراق وسوريا إلى فرنسا، وقال مسؤولون فرنسيون أنهم يتوقعون مثول كل البالغين أمام محاكم محلية.

رويترز

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق