دولياترئيسي

الشرطة الروسية تدهم مقار حركة معارضة يمولها ميخائيل خودوركوفسكي

دهمت الشرطة الروسية الخميس مقار في موسكو تابعة لحركة وموقع «اوبن راشا» المعارضين، اللذين يمولهما المعارض الثري ميخائيل خودوركوفسكي.
وفتشت الشرطة أيضاً منازل موظفين في «اوبن راشا» في مداهمات جرت في الصباح الباكر، تم خلالها مصادرة هواتف نقالة، وحواسيب، وكاميرات، بحسب ما أوضحت الحركة.
واعلنت الحركة ان الشرطة دهمت 17 عنواناً على صلة بموظفيها.
وقالت الحركة في بيان أن «معظمهم عناوين مسجلة لموظفي اوبن راشا. وبعض هذه الممتلكات تم اقتحام ابوابها الامامية عنوة».
وتابعت «في بعض الحالات، تمت مصادرة اجهزة الكترونية ولوازم اسرية خاصة».
واستهدفت الشرطة رئيس تحرير «اوبن راشا»، ووالدي رئيس الحركة الكسندر سولوفيوف، ومدير الموقع الالكتروني، وابنة موظف اخر.
وربط سولوفيوف بين هذه المداهمات وقضية التهرب الضريبي لعملاق النفط السابق شركة يوكوس، والتي ادت في نهاية المطاف لتوقيف خودوركوفسكي.
وذكرت لجنة التحقيق الروسية ان المداهمات جزء من التحقيق في شان «المساهمين والمديرين السابقين في يوكوس».
واعلنت اللجنة أن المحققين كانوا يبحثون عن ادلة تثبت تلقي «اوبن راشا» تمويلاً من الخارج، رغم منعها من القيام بذلك في نيسان (ابريل) الماضي، بعد تصنيفها «منظمة غير مرغوب فيها» بموجب قانون مثير للجدل صدر في العام 2015.
وقالت في بيان إن «اللجنة تفتش منازل ومكاتب الاشخاص الممولين من الخارج وعبر منظمات تحت سيطرة ميخائيل خودوركوفسكي».
وفي وقت لاحق، دهمت الشرطة الخميس منزل المحلل السياسي ستانيسلاف بيلكوفسكي بسبب قضية يوكوس أيضاً.
واوقف خودوركوفسكي، مدير شركة يوكوس السابق والذي أسس حركة «اوبن راشا» في العام 2014، في 2003 بسبب قضية تهرب ضريبي وقضى 10 سنوات في السجن قبل أن يعفو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عنه في 2013.
ويعيش الان في منفاه في بريطانيا.
واستهدفت السلطات الروسية «اوبن راشا» مراراً في الماضي، ويتم استخدام قضية يوكوس كذريعة للضغط على الهيئات المرتبطة بخودوركوفسكي.

ا ف ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق