رياضة لبنانية

نهائيات كأس آسيا: خسارة لبنان امام نيوزيلاندا

فوز كبير لليابان وأستراليا على تايوان وهونغ كونغ

تواصلت امس المباريات ضمن كأس آسيا في كرة السلة ال 29 والتي يستضيفها لبنان من 8 آب (اغسطس) إلى 20 منه على ملعب نهاد نوفل، برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ضمن منافسات المجموعة الرابعة.

وسجل اليوم الثالث سَقوط منتخب لبنان أمام نيوزيلندا بفارق أربع نقاط (86 – 82)، وكانت الأجملَ في المباريات الـ 12 التي أقيمَت حتى الآن ولكنها الاصعب للفريق اللبناني لانها على ارضه وبين جماهيره.
وفرض فادي الخطيب نفسه بطلاً للمباراة منذ الثواني الأولى إذ تفنن في دك السلة النيوزيلندية وكذلك فعل علي حيدر، وسانده أداء دفاعي قوي من المجنس الأميركي الأصل نورفيل بيل وجان عبد النور فيما اتقن وائل عرقجي دور صناعة اللعب، إلا ان ما عاب الفريق هو التسجيل من خارج القوس (رميتين ناجحتين من 15 محاولة طوال اللقاء)، وهو الأمر الذي استفاد منه الضيوف بسيطرتهم على المرتدات الهجومية، وتألق سامويل تيمنس (20 سنة، لاعب جامعة واشنطن الأميركية) وتوهيروكورا سميث ميلنر وشي ايلي ليتقدم اللبنانيون في الربع الاول 23-19.
وكانت الدقائق الخمس الأولى من الربع الثاني على طريقة سلّة هنا وسلّة هناك، ثمّ أثّرَت التبديلات التي أجراها المدير الفنّي لمنتخب لبنان راموناس بوتاوتاس «مجبَراً»، سلباً على المنتخب المضيف بعد الأخطاء التي وقعَ فيها الخطيب وبيل؛ ثلاثة أخطاء لكلّ منهما، ما أتاح الفرصة للنيوزيلنديين في اللعب بأريحية إضافة الى تفوقهم في التقاط المرتدات الهجومية ليقلبوا النتيجة مع انتصاف المباراة.
وفي الربع الثالث، سجل النيوزيلنديون تفوقاً طفيفاً وسعوا الفارق بنهايته الى 6 نقاط 67-61 بينما استمر فادي الخطيب الأفضل من ناحية «الأرز» مبقياً فريقه في أجواء المباراة، وفي الربع الأخير أدرك اللبنانيون التعادل 69-69 بفضل الخطيب واستمر التقارب حتى الثواني الأخيرة التي استمر فيها التفوق للمنتخب الأوقياني.
وكان أفضل مسجل لنيوزيلندا شي ايلي (22 نقطة) واضاف توهيروكورا سميث ميلنر (15 نقطة الى 6 متابعات) ورويبن تيرنغي (15 نقطة الى 8 متابعات)، ومن الناحية اللبنانية فلم تساعد نقاط فادي الخطيب (37 سنة) الـ33 و11 متابعة و8 تمريرات حاسمة في قيادة لبنان الى الفوز إلا أنه كان نجماً للمباراة بلا منازع واضاف علي حيدر (20 نقطة) وباسل بوجي (12 نقطة).

كوريا الجنوبية – كازاخستان
وفي المجموعة عينها، لم تجد كوريا الجنوبية صعوبة تذكر في تخطي كازاخستان 116-55 (الأشواط 18 – 15، 50 – 26، 82 – 37، 116 – 55) هذا الفوز الأول لكوريا فيما تلقت كازاخستان خسارتها الثانية على التوالي. وسجل 7 لاعبين كوريين 10 نقاط وأكثر، وكان الأفضل بينهم جيونغ هيون لي (19 نقطة) وسونغ هيونغ كيم (15 نقطة) وسيونغ هيون لي (14 نقطة) فيما مرر شان هي بارك 14 تمريرة حاسمة والتقط 7 متابعات وسجل نقطتين. وكان ميخائيل يفستيغنييف بتسجيله 19 نقطة الى 7 متابعات.

أوستراليا – اليابان
وفي المجموعة الرابعة، حققت أوستراليا فوزها الثاني توالياً، بعد الأول على اليابان 84-68، وبالتالي ضمنت الى نحو كبير الصدارة بتغلبها على هونغ كونغ بفارق 41 نقطة 99 – 58 (الاشواط 28 – 15، 56 – 30، 81 – 45، 99 – 58). وعلى غرار المباراة الأولى فرض الفريق الأوقياني، الذي يعتمد على لاعبين ينشطون في البطولات الأوروبية “يورو ليغ”، ايقاعه طوال المباراة وسيطر على مجرياتها على نحو كامل معتمدين على التصويب من خارج القوس (13 رمية ثلاثية ناجحة من35)، وتألق تود بلانشفيلد (18 نقطة بينها أربع ثلاثيات) وميتش كريك (15 نقطة الى 9 متابعات) وكاميرون غليدون (12 نقطة من 4 رميات ثلاثية) وميتشل نورتون (11 نقطة) وودانيال كيكرت (11 نقطة).
أما لاعبو هونغ كونغ فحاولوا مراراً الوقوف بوجه المد الأوسترالي من دون جدوى وكان أبرزهم يي تينغ لو (11 نقطة) وشينغ يي فونغ (10 نقاط) والمجنس دنكان رايد (10 نقاط).

اليابان – الصين
وفي المجموعة عينها، استعادت اليابان توازنها اثر خسارتها المباراة الأولى أمام استراليا، وتغلبت على جارتها الصين تايبه 87 – 49 (الأشواط 22 – 17، 40 – 22، 60 – 34، 87 – 49). وبدا “الساموراي” الافضل طوال المباراة بفضل التوازن بين الدفاع والهجوم حيث سجل ماكوتو هيجيما (15 نقطة) وتاكاتوشي فوروكاوا (15 نقطة بينها 4 رميات ثلاثية)، وكوسوكي تاكويشي )12 نقطة الى 6 متابعات) وبرز من الفريق عينه دفاعياً اتسويا أوتا بالتقاطه 10 متابعات الى تسجيله 8 نقاط. وكان الأفضل لدى الصين تايبه الفائزة في مباراتها الأولى على هونغ كونغ 11-62، يي هسيانغ شو (15 نقطة).

برنامج اليوم
ويلتقي اليوم الجمعة قطر مع الصين ضمن المجموعة الثانية ويسعى كل منهما الى تحقيق الفوز الأول، وفي المجموعة عينها تلعب الفيليبين مع العراق في مباراة ويتطلع كل منهما الى تحقيق الفوز الثاني والاقتراب من ربع النهائي، وتخوض الاردن مباراة سهلة نسبياً ضد الهند في المجموعة الأولى، تليها مواجهة سوريا الساعية الى التعويض مع ايران الباحثة عن التأهل المبكر (21:00).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق