دولية

عودة ناجحة لميسي والبرازيل تقسو على الاكوادور

تكللت عودة النجم الارجنتيني ليونيل ميسي عن قرار اعتزاله المباريات الدولية بالنجاح بعد ان سجل هدف منتخب بلاده الوحيد في المباراة المرتقبة ضد الاوروغواي لينتزع الصدارة من منافسه ضمن الجولة السابعة من تصفيات اميركا الجنوبية التي شهدت فوزاً عريضاً ايضاً للبرازيل على الاكوادور بثلاثية نظيفة.
 
وكان ميسي اعلن اعتزاله اللعب دولياً اثر خسارة منتخب بلاده نهائي كوبا اميركا امام تشيلي بركلات الترجيح في نسختها المئوية في حزيران (يوينو) الماضي، لكنه عاد عن قراره وسط مطالبة من الرأي العام الارجنتيني والمسؤولين الرياضيين والسياسيين.
وكان الشك يحوم حول مشاركة ميسي في المباراة بعد ان شعر بالام في المحالب يوم الاحد الماضي، لكنه خاض المباراة اساسيا وسجل هدف المباراة الوحيد عندما اطلق كرة بيسراه ارتطمت باحد مدافعي الاوروغواي وخدعت الحارس فرناندو موسليرا.
وعانى منتخب التانغو كثيراً من الضغط طوال الشوط الثاني اثر طرد مهاجم يوفنتوس باولو ديبالا الذي خرج وهو يبكي في الدقيقة الاخيرة من الشوط الاول.
وقال ميسي بعد المباراة «انا ممتن للشعب لمعلمتي بهذه الطريقة الرائعة والحب الذي اظهروه».
واوضح عن قرار اعتزاله بقوله «لم احاول خداع احد، لقد قلت ما كنت اشعر به في تلك اللحظة، اما الان فانا سعيد للغاية».
في المقابل، نجح المنتخب البرازيلي وعلى الرغم من خوضه مباراته ضد الاكوادور على علو شاهق (2850 م عن سطح البحر) في تحقيق نتيجة لافتة بفوزه على منافسه بثلاثية نظيقة جاءت جميعها في الشوط الثاني.
وخاض المنتخب البرازيلي اول مباراة رسمية له باشراف مدربه الجديد تيتي الذي حل بدلا من كارلوس دونغا الذي اقيل من منصبه اثر خروج سيليساو من الدور الاول لكوبا اميركا.
واشرك تيتي المهاجم الشاب الواعد غابريال جيسوس المنتقل حديثاً الى مانشستر سيتي اساسياً للمرة الاولى فلم يخيب اماله اذ نجح في تسجيل هدفين.
وشهد الشوط الاول كرا وفرا بين الفريقين وسنحت فرص عدة لهما لم يحسنا استغلالها. وظلت الوتيرة على حالها حتى احتسب الحكم ركلة جزاء للبرازيل اثر عرقلة غابريال جيسوس داخل المنطقة فانبرى لها بنجاح نيمار (72).
وكان نيمار مهندس فوز منتخب بلاده الاولمبي بالميدالية الذهبية في ريو 2016 وذلك للمرة الاولى في تاريخها بعد ان سجل هدف المباراة النهائية ضد المانيا (1-1) ثم كان صاحب ركلة الترجيح الحاسمة.
ثم تعقدت مهمة الاكوادور في ادراك التعادل اثر طرد لاعبها خوان كارلوس باريديس في الدقيقة 76.
واضاف جيسوس نفسه الهدف الثاني بحركة فنية رائعة اثر تمريرة من مارسيلو (87) قبل ان يختتم هو نفسه مهرجان الاهداف بتسديدة في سقف الشباك في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.
وقاد نجم ريال مدريد خاميس رودريغيز منتخب بلاده كولومبيا الى الفوز على فنزويلا بهدفين سجل واحداً منها في الدقيقة 45 قبل ان يضيف زميله ماكنيلي توريس الثاني قبل نهاية المباراة بثلاث دقائق.
وشهدت المباراة اضاعة رودريغيز وكارلوس باكا لركلتي جزاء ايضاً.
وفازت الباراغواي على تشيلي 2-1. وتقدمت الباراغوي بهدفين مبكرين عن طريق اوسكار روميرو (6) وباولو دا سيلفا (9)، وردت تشيلي بطلة اميركا الجنوبية في النسختين الاخيرتين بواسطة لاعب وسط بايرن ميونيخ الالماني ارتورو فيدال.
وتصدرت الارجنتين الترتيب العام لمنطقة اميركا الجنوبية برصيد 14 نقطة تليها الاورغواي وكولومبيا والاكوادور ولها 13 نقطة مقابل 12 للبرازيل في المركز الخامس.

برنامج الجولة الثامنة:
6 ايلول (سبتمبر)
– الاورغواي – الباراغواي في مونتيفيديو.
– فنزويلا – الارجنتين في ميريدا.
– تشيلي- بوليفيا في سانتياغو.
– البرازيل-كولومبيا في ماناوس.
– البيرو – الاكوادور في ليما.

أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق