دولياترئيسي

مداهمات في بروكسل على اساس معلومات كاذبة لملاحقة صلاح عبد السلام

اعلن القضاء الاثنين ان الشرطة البلجيكية اجرت الاحد عمليتي دهم جديدتين في حي مولنبيك في بروكسل للقبض على صلاح عبد السلام احد المتهمين الرئيسيين في اعتداءات باريس، لكن المعلومات كانت كاذبة «عن عمد».
ودهمت الشرطة الفدرالية مساء الاحد مسكنين في مولنبيك اثر معلومات مصدرها شخص من سكان الحي مفادها ان صلاح عبد السلام يختبىء في منزل شاغر. ولم تفض عمليتا الدهم الى اي نتيجة بحسب النيابة العامة الفدرالية المكلفة قضايا الارهاب في بلجيكا.
واوضحت النيابة العامة في بروكسل التي تعنى من جهتها بقضايا الحق العام الاثنين في بيان «على الارجح نقلت معلومات كاذبة عن عمد الى اجهزة الشرطة».
والرجل الذي يقف وراء هذه المعلومات الكاذبة تم استجوابه مساء الاحد كما استمع الى اقواله الاثنين بصفة «مشبوه» بحسب النيابة. واستمع ايضاً الى اشخاص اخرين كشهود.
وقالت النيابة «الامر يتعلق الان بمعرفة ما اذا كان الشخص الذي استجوب هو نفسه الذي وضع الشرطة عمداً على الطريق الخطأ». وستقرر النيابة ما اذا كان يتوجب ان يمثل امام قاضي تحقيق ليقرر اما توجيه التهمة اليه واما اخلاء سبيله.
وبموجب القانون البلجيكي فان هذا النوع من المعلومات الكاذبة يعاقب عليه بغرامة وعقوبة السجن لمدة تراوح بين 15 يوماً وسنتين كما اشار البيان.
وبعد اكثر من اسبوعين على اعتداءات باريس التي اوقعت 130 قتيلاً في 13 تشرين الثاني (نوفمبر)، لم يعثر بعد على صلاح عبد السلام شقيق احد الانتحاريين الذين فجروا انفسهم، والذي يبدو انه قام بدور لوجستي في الاعتداءات. وفقد اثره بعد ساعات من الاعتداءات في العاصمة البلجيكية حيث وجهت التهمة الى اشخاص عديدين يشتبه بانهم تولوا نقله في سياراتهم.

ا ف ب
 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق