دولية

الثلاثي ميسي – سواريز – نيمار يكشر عن انيابه برشلونة!

كشر برشلونة عن انيابه واستعرض امام ضيفه خيتافي بعدما دك شباكه 6-صفر الثلاثاء في المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الاسباني لكرة القدم.

ويدين فريق المدرب لويس انريكي الذي يواصل مشواره نحو احراز ثلاثية الدوري والكأس (بلغ النهائي حيث يواجه بلباو) ودوري ابطال اوروبا (بلغ نصف النهائي حيث يواجه مدربه السابق جوسيبي غوارديولا وفريقه بايرن ميونيخ الالماني)، بفوزه الثالث على التوالي والثامن في المراحل التسع الاخيرة منذ خسارته الاخيرة في 21 شباط (فبراير) الماضي امام ملقة (صفر-1) على ملعبه، الى الثلاثي المرعب الارجنتيني ليونيل ميسي والاوروغوياني لويس سواريز والبرازيلي نيمار الذي سجل خمسة من الاهداف الستة.
وتجاوز هذا الثلاثي المرعب حاجز المئة هدف في جميع المسابقات التي خاضها النادي الكاتالوني هذا الموسم.
ووجد كل من هذا الثلاثي طريقه الى الشباك في الشوط الاول من اللقاء، حيث افتتح ميسي التسجيل من ركلة جزاء نفذها على طريقة باننيكا وتسبب بها سواريز (9) الذي اضاف الهدف الثاني من تسديدة اكروباتية رائعة اثر تمريرة من النجم الارجنتيني (25)، قبل ان يصل دور نيمار الذي سجل الهدف الثالث بعد تمريرة من سواريز (28).
وبعد ان دخل تشافي على خط هذا الثلاثي بتسجيله الهدف الرابع من تسديدة رائعة اطلقها من خارج المنطقة (30)، عاد سواريز ليضرب مجدداً بتسديدة قوسية مميزة اثر تمريرة بالكعب من ميسي (41)، ليحطم بهذا الهدف الرقم الذي سجله الثلاثي ميسي-تييري هنري-صامويل ايتو في موسم 2008-2009 حين توج برشلونة بثلاثية الدوري والكأس ودوري ابطال اوروبا.
وفي بداية الشوط الثاني رفع ميسي وبتسديدة قوسية رائعة رصيد الثلاثي الى 102 هدف ورصيده الشخصي الى 49 هذا الموسم مقابل 32 لنيمار و21 لسواريز، فيما كان رصيد الارجنتيني 38 هدفاً في موسم 2008-2009 مقابل 36 لايتو و26 لهنري.
ورفع هذا الثلاثي رصيده الى 70 هدفاً في الدوري هذا الموسم اي اكثر مما سجله 18 من اصل 20 فريقاً في الدوري هذا الموسم، والاهم من ذلك انه رفع رصيده الى 84 نقطة في الصدارة بفارق 5 نقاط عن غريمه الازلي ريال مدريد الذي يستضيف الميريا اليوم الاربعاء.
ويبدو النادي الكاتالوني في طريقه الى استعادة اللقب ولا يبقى امامه سوى عائق وحيد متمثل باتلتيكو مدريد بطل الموسم الماضي الذي يتواجه معه في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الاخيرة، كونه يواجه قرطبة وريال سوسييداد وديبورتيفو لا كورونيا في المباريات الاخرى المتبقية له هذا الموسم.
وعمق ليفانتي جراح ضيفه قرطبة متذيل الترتيب وابتعد بدوره عن منطقة الخطر بالفوز عليه بهدف لدافيد بارال سجله عند الدقيقة 41، رافعاً رصيد فريقه الى 35 نقطة في المركز الرابع عشر موقتاً.
وعلى ملعب «سان ماميس»، لم يستغل اتلتيك بلباو التفوق العددي في مباراته وضيفه ريال سوسييداد واكتفى بالتعادل بهدف لاريتس ادوريتس سوبيلديا سجله من ركلة جزاء تسبب بها ميكل غونزاليس وطرد على اثرها (52)، مقابل هدف لالبيرتو ديلا بيا (60).

أ ف ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق