رئيسيسياسة عربية

التحالف العربي: التدخل البري في اليمن «ليس ضرورياً» في الوقت الراهن

اعلن المتحدث باسم التحالف الذي تتزعمه السعودية ويشن منذ اسبوع غارات جوية على المتمردين الشيعة الذين سيطروا على مناطق واسعة في اليمن، ان اي تدخل بري في هذا البلد «ليس ضرورياً» في الوقت الراهن.
وقال احمد العسيري، المتحدث السعودي باسم التحالف المؤلف من تسع دول عربية «في الوقت الراهن اي تدخل بري ليس ضرورياً».
ولكنه اشار الى ان مثل هذه الضرورة قد تبرز «في اي وقت».
وذكر العسيري بان الغارات التي يشنها التحالف تهدف الى وقف تقدم الحوثيين نحو عدن موضحاً ان ضربات اخرى في الشمال، معقل المتمردين الشيعة، كانت من اجل «منعهم من التقدم نحو الحدود السعودية».
من جهة اخرى، اكد العسيري ان السعودية ستستقبل اي مساعدة انسانية في حال مرت «عبر القنوات الدبلوماسية» مصراً على تنسيق مع السلطات العسكرية.
واشار الى انه «في حال قتل مدنيون (…) فهذا الامر ليس هدف العملية. ان الخسائر الجانبية يمكن ان تحصل».
وفي القاهرة دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الثلاثاء المتمردين الحوثيين «الى التراجع» وترك المناطق التي يسيطرون عليها في اليمن، مؤكداً ان بلاده ملتزمة بالتحالف الذي تشكل ضد هؤلاء من اجل الحفاظ «على امن الخليج».
وكان السيسي يتحدث بعد يومين على قمة في مصر قرر خلالها رؤساء الدول مواصلة الحملة الجوية في اليمن حتى استسلام المتمردين الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ويتقدمون نحو مدينة عدن، ثاني اكبر مدينة يمنية، في الجنوب.
وقال السيسي في كلمة متلفزة امام ضباط الشرطة والجيش ان «اليمن واستقرارها وامان شعبها يتعلقون برقابكم».
ومن دون ان يسميهم، توجه الى المتمردين الحوثيين قائلاً «خذوا القرار وتراجعوا من اجل بلدكم».
واضاف «لا يمكن ابدا ان نتخلى عن الامن القومي في الخليج. لا يمكن ابداً الا نوجه رسالة اننا محتاجون كلنا الى ان نحترم مصالح بعض».
وكانت مصر اعلنت ان طيرانها وبحريتها يشاركان في التحالف بقيادة السعودية منذ عشرة ايام وهي ملتزمة وضع قوات تحت تصرف التحالف اذا تطلب الامر تدخلاً برياً.
وقال جوليان هارنيس ممثل اليونيسيف في اليمن «ينبغي الاسراع في حماية الاطفال، وعلى كل اطراف هذا النزاع ان يبذلوا ما بوسعهم لحماية الاطفال». وهارنيس موجود حالياً في الاردن.
ولفت صندوق الامم المتحدة للطفولة في بيانه الى ان «المعارك اصابت الخدمات الصحية الاكثر بدائية باضرار كبيرة وكذلك النظام التعليمي»، مشيراً الى «انعدام الامن الغذائي وسوء التغذية» كمشكلتين تطاولان الاصغر سناً.
من جهته، اعرب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عن «قلقه العميق» حيال المعلومات التي تحدثت عن مقتل عدد من المدنيين.
وذكر بان «جميع الاطراف المعنيين بالعمليات العسكرية في اليمن بواجباتهم التي تندرج ضمن القانون الانساني الدولي لجهة حماية المدنيين»، وذلك وفق تصريحات للمتحدث باسمه في بيان.
وتشن السعودية منذ الخميس غارات جوية على مواقع المتمردين الحوثيين وحلفائهم الذين يسيطرون على مناطق واسعة في اليمن.
وفي اشارة الى تدهور الوضع، سحبت الامم المتحدة من اليمن كامل طاقمها الاجنبي فيما انتقل موفدها جمال بن عمر الى الاردن.

أ ف ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق