سيارات

قانون يزيل آثار سيارات الزمن الجميل في كوبا

خففت كوبا مؤخراً من القيود المفروضة على استيراد السيارات، بعيداً من القانون الذي جعل من السيارات الأميركية القديمة مثل فورد وتشيفي، رمزاً.

ورغم أن بعض التقارير أشارت إلى أن السيارات الجديدة تعتبر باهظة الثمن بالنسبة إلى غالبية السكان المحليين، إلا أن بعض الأشخاص يخشون من أن تخفيف القانون يؤدي إلى بداية نهاية هذه المركبات القديمة.

وفي الآونة الأخيرة، خففت الحكومة الكوبية قيودها على شراء السيارات في البلاد، ما يعني أن هذه السيارات القديمة قد تكون صلاحيتها محدودة.

أما القانون القديم، والذي صدر في العام 1959، فيعني أنه تم حظر استيراد السيارات، فيما أولئك الذين يريدون شراء سيارة في كوبا كان يجب أن يحصلوا على تصريح في البداية. وهذا يعني أيضا أن السيارات الأميركية القديمة مثل فورد بونتيكس وتشيفي، أصبحت رمز حقبة السيارات الماضية.

وحظر القانون القديم أيضاً استيراد قطع الغيار. أما السيارات القديمة فأصبحت محببة ليس فقط من أصحابها ولكن من السياح أيضا، وكثير منهم يزور كوبا لرؤية وسائل النقل الثمينة.
ويلغي القانون الجديد التصاريح، التي يجري تزويرها وبيعها في السوق السوداء، ويسمح بشراء سيارات من الخارج.

وصدرت تقارير أن أسعار السيارات المسموح بها حديثا تعتبر باهظة الكلفة بالنسبة إلى غالبية السكان المحليين، أي مئات الآلاف من الدولارات الأميركية، بينما يبلغ متوسط الأجر لدى الفرد في كوبا حوالي 20 دولاراً شهرياً.

«سي ان ان بالعربية”

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق