دوليةرياضة

بطولة ويمبلدون: بداية صعبة لنادال وقوية لشفيونتيك وانسحاب بيريتيني بسبب «كوفيد»

استهل الإسباني رافايل نادال المصنف ثالثاً عالمياً الثلاثاء سعيه للقب كبير ثالث توالياً بفوز صعب على الارجنتيني فرانسيسكو سيروندولو 6-4 و6-3 و3-6 و6-4 في الدور الأول لبطولة ويمبلدون، ثالثة البطولات الاربع الكبرى في كرة المضرب، وضربت البولندية إيغا شفيونتيك الأولى بقوة مواصلة سلسلة انتصاراتها المتتالية بفوز سهل على الكرواتية يانا فيت 6-صفر و6-3.
وأجبر فيروس «كوفيد-19» الإيطالي ماتيو بيريتيني، وصيف بطل الموسم الماضي، على الانسحاب بسبب إصابته به قبل مباراته الأولى في البطولة التي خسر مباراتها النهائي العام الماضي أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش الثاني عالمياً.
في المباراة الأولى، كلَّل نادال، المصنف ثانيا في البطولة، عودته إلى الملعب الرئيسي في ويمبلدون للمرة الأولى منذ خسارته في نصف النهائي في 2019، بفوز صعب نسبياً على سيروندولو المصنف 41 عالمياً 6-4 و6-3 و3-6 و6-4.
وضرب نادال، الفائز بأول بطولتين كبيرتين هذا الموسم (أستراليا المفتوحة ورولان غاروس) معززاً رقمه القياسي في عدد الألقاب الكبرى بـ22 لقباً، بقوة وكان في طريقه الى تحقيق فوز سهل عندما كسب المجموعتين الاولى والثانية، قبل أن يتراجع مستواه في الثالثة التي خسرها 3-6، ثم تخلف 2-4 في الرابعة قبل أن يقلب الطاولة وينهيها في صالحه 6-4.
ويلتقي نادال المتوج مرتين في ويمبلدون عامي 2008 و2010، في الدور الثاني مع الليتواني ريكارداس بيرانكيس.
وقال نادال «ثلاث سنوات دون أن أكون هنا على هذه الأرضية المذهلة، إن عودتي أمر مدهش. نحن لا نلعب كثيرًا على العشب، خصوصاً في حالتي. في السنوات الثلاث الماضية لم أضع قدمًا على الملاعب العشبية».
ودخل نادال منافسات ويمبلدون وسط علامات استفهام حول قدرته على الاستمرار في اللعب لمدة أسبوعين، بعد خوضه رولان غاروس بمساعدة تخدير في قدمه اليسرى لمواجهة الأوجاع المستمرة الناتجة عن متلازمة مولر-فايس، وهو مرض تنكسي وغير قابل للشفاء يتميز بتشوه احدى عظام القدم.
وبدأ الماتادور مطلع الشهر علاجاً بالذبذبات الراديوية في عيادة في برشلونة لتخدير الأعصاب في منطقة الاصابة التي يعاني منها.
وقال «كل يوم هو اختبار بالنسبة الي. أنا في بداية البطولة والجميع يعرف الظروف الصعبة التي مررت بها. لكن الشيء الأكثر أهمية بالنسبة الي هو أنني في ويمبلدون عام 2022 وفزت بالمباراة الأولى».
ونجح نادال في كسر إرسال سيروندولو في الشوط الرابع من المجموعة الأولى وتقدم 3-1 لكن الارجنتيني رد التحية مقلصاً الفارق 2-3 قبل ان يتمكن نادال من كسر ارساله للمرة الثانية في الشوط العاشر وينهيها في صالحه 6-4 في 55 دقيقة.
وتابع نادال أفضليته في الثانية وكسر ارسال الارجنتيني في الشوط السادس وتقدم 4-2 ثم 5-2 قبل ان ينهيها في صالحه 6-3 في 47 دقيقة.
وكسر الماتادور ارسال منافسه في الشوط الثالث من المجموعة الثالثة وتقدم 2-1 لكن الارجنتيني رد التحية مباشرة مدركاً التعادل 2-2، ثم كسره للمرة الثانية في الشوط الثامن وتقدم 5-3 قبل أن ينهيها في صالحه 6-3 في 53 دقيقة.
وكسر سيروندولو ارسال نادال في الشوط الثالث من المجموعة الرابعة وتقدم 2-1 و3-1 و4-2، لكن الماتادور نجح في كسب أربعة أشواط متتالية كاسراً إرسال الأرجنتيني مرتين في الشوطين الثامن والعاشر لينهي المجموعة في صالحه 6-4 وبالتالي المباراة.

انسحاب بيريتيني

وأعلن بيريتيني، الحادي عشر عالمياً، انسحابه لإصابته بكوفيد-19، وقال في منشور عبر صفحته على إنستغرام «بقلب مكسور أعلن انسحابي من ويمبلدون نتيجة فحص ايجابي بكوفيد-19».
وكان بيريتيني أحد أبرز المرشحين لمقارعة ديوكوفيتش على اللقب عقب تتويجه بدورتي شتوتغارت وكوينز على الملاعب العشبية في الاسبوعين الاخيرين.
وبات الايطالي ثاني المنسحبين من ويمبلدون بسبب كوفيد-19 بعد الكرواتي مارين تشيليتش وصيف عام 2017.
وروى بيريتيني (26 عامًا) «لديّ عوارض الإنفلونزا وكنت في عزلة في الايام القليلة الماضية. على رغم أن العوارض ليست قوية، قررت أنه من المهم اجراء اختبار آخر هذا الصباح من أجل حماية صحة وسلامة زملائي اللاعبين وكل من في البطولة».
وتابع «لا أجد الكلمات لوصف الخيبة الكبيرة التي أشعر بها. الحلم انتهى لهذا العام ولكن سأعود أقوى».
وكان مقرراً أن يلعب بيريتيني مع التشيلي كريستيان غارين، وتم استبداله بـ«الخاسر المحظوظ» السويدي إلياس ييمر.

36 انتصاراً متتالياً لشفيونتيك

ولدى السيدات، حققت شفيونتيك انتصارها الـ36 تواليًا هذا العام عندما تغلبت على فيت المتأهلة من التصفيات 6-صفر و6-3.
وسجلت شفيونتيك بذلك أفضل سلسلة انتصارات في الالفية الثالثة لدى السيدات، لتفض الشراكة مع الاميركية فينوس وليامس التي حققت 35 انتصارًا تواليًا في العام 2000.
وتبحث ابنة الـ21 عامًا عن لقب أول في ويمبلدون بعد أن توجت بلقبين كبيرين في مسيرتها، كلاهما في بطولة فرنسا المفتوحة على ملاعب رولان غاروس عامي 2020 و2022.
وقالت شفيونتيك بعد الفوز «هذه مباراتي الاولى على العشب (هذا العام) وأحاول التأقلم على اللعب هنا وأطبّق ما قمت به في التمارين».
وأضافت ردًا على سؤال عن اللعب على العشب مقارنة بتألقها على التراب «إنها (أرضية) حذرة. لعبت ربما 12 أسبوعًا فقط في حياتي على العشب ولكن الاجواء والتقاليد هنا ترفعني لذا سأحاول الاستفادة من ذلك».
ولم تلعب البولندية أي دورة منذ تتويجها في رولان غاروس مطلع الشهر الحالي وتصل الى ويمبلدون بعد سلسلة انتصارات مكنتها من تحقيق ستة ألقاب هذا الموسم، بينها أيضًا أربعة في دورات الالف.
وستكون البولندية المرشحة الابرز لرفع الكأس لا سيما في ظل غياب الاسترالية آشلي بارتي حاملة اللقب بعد اعتزالها المفاجئ في وقت سابق من العام ما مهّد الطريق لشفيونتيك لاعتلاء صدارة التصنيف العالمي.
وستختبر شفيونتيك في ويمبلدون قدرتها على مواصلة السلسلة حيث كان وصولها الى الدور الرابع العام الماضي الأفضل لها في البطولة الانكليزية، علمًا أنها توجت بلقب الناشئات في 2018.
وتلتقي في الدور الثاني مع الهولندية رومي كيرخوفي الفائزة على سوناي كرتال 6-4، 3-6، 6-1.
واستهلت شفيونتيك المباراة بطريقة مثالية حارمة منافستها المصنفة 252 عالميًا من كسب أي شوط في المجموعة الاولى.
لكن سيناريو المجموعة الثانية جاء مختلفًا بعد أن تبادلت اللاعبتان الكسر في الاشواط الثلاثة الاولى لتتقدم فيت 3-1 وتسنح أمامها خمس فرص لكسر إرسال شفيونتيك في الشوط الخامس، فشلت في ترجمة أي منها لتقلّص البولندية الفارق الى 2-3 قبل ان تكسب الأشواط الأربعة التالية وتحسم المجموعة والمباراة لصالحها.
كما تأهلت اليونانية ماريا سكاري الخامسة عالميًا بفوزها على الاسترالية زوي هايفز 6-1 و6-4، والتشيكية باربورا كرايتشيكوفا بطلة رولان غاروس 2021 بتغلبها على البلجيكية مارينا زافينسكا 7-6 (7/4)، 6-3.
ولحقت بهما الاسبانية باولا بادوسا الرابعة عالميًا بتفوقها على الاميركية لويزا شيريكو 6-2 و6-1.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق