دوليةرياضة

بطولة إنكلترا: ليفربول يبقي الضغط على سيتي وتشلسي يسقط توتنهام مجددًا

أبقى ليفربول على آماله في المنافسة على لقب الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم بفوزه على مضيفه كريستال بالاس 3-1 الاحد ضمن المرحلة الثالثة والعشرين، فيما جدد تشلسي فوزه للمرة الرابعة هذا الموسم على جاره توتنهام بنتيجة 2-صفر بهدف رائع للمغربي حكيم زياش.
ورفع ليفربول رصيده الى 48 نقطة بفارق تسع نقاط عن سيتي المتصدر، لكنه يملك مباراة أقل، ومتقدمًا بنقطة على تشلسي الثالث الذي خاض مباراتين أكثر من الـ«ريدز».
ولم يتأثر ليفربول مرة أخرى بغياب نجمي هجومه المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو مانيه اللذين يستعدان لخوض الدور ثمن النهائي في كأس أمم إفريقيا في الكاميرون، محققًا فوزه الثاني تواليًا في الدوري.
كما دخل ليفربول الى المباراة بعد أن بلغ الخميس المباراة النهائية لكأس الرابطة الانكليزية بفوز رائع 2-صفر في معقل أرسنال في اياب نصف النهائي بعد تعادلهما الاسبوع الفائت ذهابًا.
وسجل أهداف الضيوف الهولندي فيرجل فان دايك (8)، ألكس أوكسلايد تشامبرلاين (32)، البرازيلي فابينيو (89 من ركلة جزاء)، فيما أحرز الفرنسي أودسون إدوار الهدف الوحيد لأصحاب الارض في الدقيقة 55.
وقال المدرب الالماني يورغن كلوب بعد فوز فريقه إن المباراة كانت من نصفين «أظهرت الى أي مدى بإمكاننا أن نكون مذهلين والى أي مدى يمكن أن نكون سيئين»، في إشارة الى تفوق بالاس في الثاني.
وفي خضم مسعى بالاس لمعادلة النتيجة، منح الحكم ركلة جزاء جدلية لليفربول بعد تدقيق مطول في حكم الفيديو المساعد «في ايه آر» بسب عرقلة من الحارس الإسباني فيسينتي غوايتا على البرتغالي ديوغو جوتا، ترجمها فابينيو بنجاح (89).
علّق مدرب بالاس الفرنسي باتريك فييرا غاضبًا بعد الخسارة «عندما سجلنا، كانت المباراة مفتوحة أمامنا لمعادلة النتيجة. ولكن الحكم قتلنا اليوم».

خسارة أولى في الدوري لكونتي

وأعاد زياش تشلسي الى سكة الانتصارات في الدوري بعد غيابه عنها لأربع مباريات ليلحق البلوز الخسارة الاولى بتوتنهام ضمن منافسات الدوري منذ تولي المدرب الايطالي أنتونيو كونتي المهام في أوائل تشرين الثاني (نوفمبر) الفائت.
وافتتح زياش المستبعد عن منتخب بلاده الذي يستعد لخوض الدور ثمن النهائي من كأس أمم إفريقيا في الكاميرون لأسباب انضباطية، التسجيل بتسديدة لولبية رائعة بيسراه من خارج المنطقة في أعلى الزاوية اليمنى مسجلا أحد أجمل أهداف الموسم في الدقيقة 47، فيما أحرز المدافع البرازيلي تياغو سيلفا الثاني من رأسية (55).
قال زياش «لعبنا جيدًا من الدقيقة الاولى، سيطرنا وحصلوا على المرتدات ولكن لم تكن خطيرة على الاطلاق. خلقنا العديد من الفرص». وردًا على سؤال عن مدى جمال هدفه قال مبتسمًا «أعتقد أنه كان 10 على 10».
وأشاد المدرب الالماني توماس توخل بزياش ردًا على سؤال إذا ما كانت هذه أفضل مباراة للمغربي معه «نعم، ربما. كانت مباراة جيدة جدًا له من الدقيقة الاولى حتى الاخيرة. بذل جهدًا وأخذ المخاطرة عند الحاجة ولعب بأمان عند الحاجة. إنه ربما أفضل مركز له في تشكيل 4-1-4-1 عند أقصى الطرف. عادة لا يكون لدينا هذا المركز في تشكيل 3-4-3 لذا هذا ساعده وارتقى الى المستوى وتحمل المسؤولية… والتسديدة كانت رائعة».
وعانى تشلسي مؤخرًا في الدوري بعد أن فشل في تحقيق أي انتصار في المباريات الاربع الاخيرة، مع خسارة ضد مانشستر سيتي المتصدر وثلاثة تعادلات، آخرها في المرحلة السابقة ضد مضيفه برايتون (1-1).
أما توتنهام الذي مني بالخسارة الاولى في الدوري بعد سلسلة من تسع مباريات من دون هزيمة، دخل الى المواجهة على خلفية انتصار جنوني في المرحلة السابقة ضد مضيفه ليستر سيتي، بعد أن سجل له البديل الهولندي ستيفن بيرخفين هدفين في الدقيقتين الخامسة والسابعة من الوقت بدل الضائع ليقلب تأخره الى فوز 3-2.
وكان تشلسي فاز على توتنهام في ثلاث مباريات هذا الموسم من دون أن يستقبل أي هدف، وأقصاه من نصف نهائي كأس الرابطة بفوزين 2-صفر و1-صفر في وقت سابق من الشهر الحالي، علمًا أنه أسقطه بثلاثية نظيفة في عقر داره في لقائهما الاول في الدوري.
وسيغيب تشلسي عن منافسات البرميرليغ حتى منتصف شباط (فبراير) بسبب فترة التوقف الشتوية ومن ثم انشغاله في كأس العالم للأندية في الإمارات.
قال توخل «ندخل الى هذا التوقف بعد أن عدنا الى الانتصارات، يغير ذلك كل شيء، المزاج وايماننا بأنفسنا… استحقينا الفوز».

خيبة جديدة لأرسنال

في المقابل، فشل أرسنال في تعويض خيبة خروجه من كأس الرابطة، بتعادله مع بيرنلي الذي لم يلعب أي مباراة في الدوري منذ الثاني من الشهر الحالي بسبب فيروس كورونا ويملك أربع مباريات مؤجلة.
قال المدرب الإسباني ميكيل أرتيتا «حاولنا كل شيء وبكل الطرق ولكننا افتقدنا للجودة في الثلث الاخير… يجب أن تكون مبدعًا وتجد الحلول لتفوز بالمباريات ولم نكن كذلك اليوم».
كان الحارس نيك بوب نجم اللقاء بتصديه للعديد من المحاولات، ليفشل أرسنال في الفوز في الدوري للمباراة الثانية تواليًا بعد خسارته ضد مانشستر سيتي في السابقة.
ورفع أرسنال رصيده الى 36 نقطة في المركز السادس، بفارق نقطتين عن مانشستر يونايتد الرابع، صاحب آخر المراكز المؤهلة الى دوري الابطال والفائز السبت على وست هام الخامس بهدف قاتل، ولكن مع مباراة أقل، وبالتساوي مع توتنهام السابع الذي لديه ثلاث مباريات مؤجلة.
أما ليستر سيتي الطامح لتحقيق أحد المراكز الاوروبية، فتعرض لانتكاسة بعد أن تعادل 1-1 على أرضه بهدف متأخر لبرايتون من داني ويلبيك (82) بعد أن افتتح باتسون داكا من زمبابوي التسجيل مطلع الشوط الثاني لأصحاب الارض (46).
ويحتل بطل انكلترا عام 2016 المركز العاشر مع 26 نقطة.

ا ف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق