رئيسيمفكرة الأسبوع

صناع سياسات مجلس الاحتياطي يرون ضرورة لرفع الفائدة مجدداً رغم انتقاد ترامب

أظهر محضر آخر اجتماع لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) بخصوص السياسة النقدية أن صناع السياسات بالمجلس ما زالوا متفقين بشكل عام على الحاجة لزيادة تكاليف الاقتراض مجدداً، رغم انتقادات الرئيس الأميركي دونالد ترامب الحادة لرفع أسعار الفائدة.
وقال محضر الاجتماع المنعقد يومي 25 و26 أيلول (سبتمبر) الذي نشر يوم الأربعاء إن جميع صناع السياسات أيدوا رفع أسعار الفائدة في أيلول (سبتمبر). وقد يعزز هذا الإجماع التوقعات بأن يرفع البنك المركزي أسعار الفائدة للمرة الرابعة هذا العام في كانون الأول (ديسمبر).
وأشار محضر الاجتماع إلى أن أعضاء لجنة السوق المفتوحة الاتحادية المعنية بتحديد السياسة النقدية «توقعوا بشكل عام أن الزيادات التدريجية الجديدة» في تكاليف الاقتراض ستتسق مع نوعية النمو الاقتصادي المتواصل وقوة سوق العمل والتضخم التي توقعتها الغالبية.
وأضاف «هذا النهج التدريجي سيوازن بين خطر تشديد السياسة النقدية بوتيرة أسرع من اللازم قد تؤدي إلى تباطؤ مفاجئ في الاقتصاد ونزول التضخم عن المستوى الذي تستهدفه اللجنة، وخطر التحرك بوتيرة أبطأ من اللازم قد تفضي إلى ارتفاع التضخم عن المستوى المستهدف بشكل مستمر وربما تساهم في زيادة الاختلالات المالية».

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق