سيارات

فولفو تستغني تدريجياً عن المحركات التقليدية

قالت شركة فولفو إن جميع الطرز الحديثة من سياراتها ستحتوي على محرك كهربائي اعتباراً من عام 2019.

وأصبحت بذلك الشركة، التي تملكها الصين حالياً، والمشهورة بالاهتمام بمستويات السلامة لقائد السيارة، أول شركة لصناعة السيارات في العالم تستغني عن محركات الاحتراق الداخلي.
وتعتزم الشركة إنتاج خمسة طرز من المحركات الكهربائية بالكامل في الفترة من 2019 وحتى 2021 ومجموعة من الطرز الهجين، التي تحتوي على محركات مختلطة بين التقليدي والكهربائي.
وسوف تحافظ الشركة على إنتاج طرز سابقة تحتوي على محركات احتراق.
وسعت شركة جيلي، المالك الصيني لفولفو، إلى تطوير السيارة الكهربائية تدريجيا خلال أكثر من عقد. وتهدف الشركة حاليا إلى بيع مليون سيارة كهربائية بحلول عام 2025.

«خطوة ذكية»
وقال هاكان صامويلسون، المدير التنفيذي لقسم إنتاج سيارات فولفو: «يعد هذا الإعلان نهاية للسيارات التي تعمل بمحركات الاحتراق فقط».
وأضاف: «يزداد طلب المستخدمين على السيارات التي تعمل بالطاقة الكهربائية، ونرغب في تلبية حاجة العملاء حالياً وفي المستقبل».
وقال تيم أورتشويهارت، الخبير بمؤسسة «آي إتش إس أوتوموتيف»، إن الإجراء يتسم «بالذكاء والحنكة، وجذب الانتباه».
وأضاف: «السيارات المنتجة قبل عام 2019 ستظل تعمل بمحركات الاحتراق التقليدية». وقال: «الإعلان بالغ الأهمية، ورائع للغاية لكن على نطاق صغير».

أهداف «تيسلا»
يأتي قرار فولفو بعد إعلان شركة «تيسلا» لصناعة السيارات الكهربائية، ومقرها الولايات المتحدة، يوم السبت أنها ستبدأ تسليم أول سيارة شعبية، «موديل 3»، بنهاية الشهر الجاري.
وقال إيلون ماسك، مؤسس «تيسلا»، إن الشركة تسير في اتجاه إنتاج 20 ألف سيارة من طراز «موديل 3» شهرياً بحلول كانون الثاني (ديسمبر).
وتتجاوز القيمة السوقية لشركة «تيسلا»، التي لا تحقق أرباحاً، 58 مليار دولار، بنحو ربع قيمة شركة فورد التي تصدرت صناعة السيارات لأكثر من قرن.

بي بي سي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق