أبرز الأخباردوليات

كلينتون وترامب يفوزان بـ «التفاحة الكبيرة»… نيويورك!

حقق الملياردير المثير للجدل والمرشح الجمهوري الأبرز في سباق الرئاسة الأميركية، دونالد ترامب، والمرشحة الديموقراطية الأبرز، هيلاري كلينتون، ليلة الثلاثاء، انتصارات كبيرة في الانتخابات التمهيدية في ولاية نيويورك، التي تُعرف بلقب «التفاحة الكبيرة»، ما أكد هيمنتهما على السباق إلى البيت الأبيض وعزز فرصهما في نيل ترشيح كل من حزبيهما من اجل خوض السباق الرئاسي الاميركي في تشرين الثاني (نوفمبر).

فازت هيلاري كلينتون في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في ولاية نيويورك الثلاثاء، لتعزز بذلك تقدمها على منافسها بيرني ساندرز في المعركة لنيل بطاقة الترشيح الحزبية إلى الانتخابات الرئاسية، حسب ما أفادت وسائل إعلام أميركية.
وقالت هيلاري في خطاب انتصارها من فندق في مانهاتن برفقة زوجها بيل وابنتها تشيلسي: «بدأنا هذا السباق قريباً من هنا في جزيرة روزفلت، والليلة، وبعد أقل قليلاً من عام، وسباق الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي هو في نهايته وأرى النصر يلوح في الأفق».
واضافت كلينتون التي شغلت منصب سناتور نيويورك بين 2001 و 2009 والتي تطمح الى ان تصبح اول رئيسة اميركية في التاريخ «شكراً نيويورك، لقد اثبتم مرة جديدة انه لا يوجد مكان افضل من المكان الذي ننتمي اليه».
وبعدما كانت شبكات التلفزة الأميركية أعلنت عند إغلاق صناديق الاقتراع أن المنافسة محمومة بين كلينتون وساندرز والنتائج متقاربة لدرجة يصعب معها تحديد الفائز، عادت وأعلنت فوز وزيرة الخارجية السابقة بأصوات نيويورك، الولاية التي كانت في الماضي كلينتون تمثلها في مجلس الشيوخ.
وأظهرت نتائج جزئية شملت 87% من الاصوات فوز كلينتون بـ 60% من الأصوات مقابل 40%  لسناتور فيرمونت بيرني ساندرز.
وحتى اليوم حصدت كلينتون أكثر من 1700 مندوب (بينهم 469 من كبار المندوبين) مقابل حوالي 1100 لساندرز (بينهم 31 من كبار المندوبين). ويجب الحصول على أصوات 2383 مندوباً لنيل ترشيح الحزب رسمياً.
وولاية نيويورك هي الثانية بعد كاليفورنيا من حيث عدد المندوبين الذين سيمنحون في ختام الانتخابات التمهيدية: 247 ديموقراطياً (بدون احتساب كبار المندوبين الـ 44) و95 جمهورياً.

الجمهوريون: ترامب يفوز بولاية نيويورك
ومن جانب الجمهوريين، فاز دونالد ترامب في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في ولاية نيويورك  بنسبة 59،8% من الاصوات مقابل 25،2% لحاكم اوهايو جون كاسيك و14،9% لسناتور تكساس تيد كروز المحافظ بحسب النتائج الجزئية التي شملت 84% من الاصوات.
وقال ترامب في خطاب انتصاره من أمام «برج ترامب» في مانهاتن: «سينتهي بنا المطاف بمستوى عال جداً وسنحصد أكبر عدد من المندوبين، أكثر مما توقع أي أقصى التخيلات جموحاً».
وقال المرشح الجمهوري «اقول للاشخاص الذين يعرفونني جيداً، سكان نيويورك انه حين يمنحوننا مثل هذا النوع من التصويت، انه امر رائع تماماً».
واضاف في خطابه «سنستعيد قوتنا وعظمتنا، لا يمكنني الانتظار اكثر».
وفوز دونالد ترامب سيتيح للملياردير الجمهوري استئناف تقدمه على خصمه الرئيسي تيد كروز بعد هزيمة مذلة في 5 نيسان (ابريل) في ويسكونسن.
وترامب الذي اعاد تنظيم فريق حملته الرئاسية في الاسابيع الماضية كان يرغب بشدة بالفوز في هذه الولاية ومدينته في مواجهة كروز الذي يهدد مواقعه في السباق لنيل ترشيح الحزب الجمهوري.
ومني كروز بهزيمة ساحقة في نيويورك التي لم يغفر له سكانها انتقاده «قيمهم».
وكان من المهم ايضاً لكلينتون (68 عاماً) ان تحقق فوزاً بعد سلسلة من سبع هزائم من اصل ثماني عمليات اقتراع، امام منافسها الديموقراطي-الاشتراكي بيرني ساندرز منذ 22 اذار (مارس). والحملة بين الطرفين كانت حامية في نيويورك.
وبيرني ساندرز (74 عاماً) الذي ولد في بروكلين قام بحملة في هذه المدينة بدون هوادة ونظم لقاءات انتخابية لالاف المؤيدين المتحمسين الذين جاءوا للاستماع لخطاباته حول الثورة السياسية.
لكن عندما حان وقت التصويت، فضلت غالبية من الديموقراطيين كلينتون، السيدة الاولى السابقة والسناتور سابقاً ووزيرة الخارجية السابقة في عهد الرئيس باراك اوباما، والتي نسجت علاقات وثيقة مع هذه الولاية وتحظى بشعبية لدى الاقليات واستخدمت بشكل منهجي خبرتها.
اما ترامب (69 عاماً) فقد ركز حملته خارج نيويورك في مناطق ريفية او مدن تضررت من جراء الازمة الاقتصادية حيث يبدو ان رسالته الشعبوية حول اعادة عظمة اميركا، وصلت الى الناخبين.
لكنه على خلاف قوي مع القاعدة التقليدية للحزب الجمهوري التي يتهمها بعرقلة مسار تعيينه مرشحاً رسمياً للحزب.

اهمية نيويورك
وترتدي انتخابات نيويورك اهمية كبرى لانها الولاية الثانية، بعد كاليفورنيا، من حيث عدد اصوات المندوبين: 247 للديموقراطيين و95 للجمهوريين.
وتمنح الاصوات بالنسبية لدى الديموقراطيين. اما لدى الجمهوريين فان دونالد ترامب قد ينال اصوات 81 مندوباً اذا حصل على 50% من الاصوات في كل دائرة.
وبدون انتظار النتائج، توجه بيرني ساندرز الثلاثاء للقيام بحملة في بنسلفانيا مثله مثل كاسيك وكروز. وتنظم بنسلفانيا انتخابات تمهيدية في 26 نيسان (ابريل)، الى جانب كونيتيكت وديلاوير وماريلاند ورود ايلاند.
ومنذ اكثر من 20 عاماً، تنظم الانتخابات التمهيدية في نيويورك في وقت متأخر بعد بدء موسم عمليات الاقتراع التمهيدية، بحيث لا تجتذب اهتماماً واسعاً. لكن هذه المرة، لم تظهر العملية التي انطلقت في كانون الثاني (يناير)، حتى الان اي مؤشرات حول من سيكون مرشحاً عن كل من الحزبين الديموقراطي والجمهوري لخوض السباق الرئاسي في تشرين الثاني (نوفمبر).

أ ف ب/سي ان ان

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق