رئيسيسياسة عربية

الحوثيون يكسرون الهدنة مع صنعاء، ويطلقون مرحلة جديدة من ثورتهم الانفصالية

يوماً بعد يوم يرسخ الحوثيون مفهوماً جديداً لثورتهم. بما يتجاوز اطار الحرب الاهلية، وما يدخل ضمن اطار المشروع الانفصالي الذي تجمع التحليلات السياسية، والتقارير الامنية على اعتباره مدعوماً من الخارج. وانه ياتي ضمن اطار ملف كامل لاعادة صياغة المنطقة ككل.

بعض التحليلات ترى ان ما يجري في الشمال اليمني، والذي يمتد الى جنوب البلاد لا يختلف في مراميه واهدافه عما يجري في العراق وفي اكثر من مكان في هذه المنطقة. يدعم تلك الفرضية تصريحات لاحد قادة حزب الاصلاح اليمني مفادها وجود مشروع لتقسيم اليمن الى ثلاث دويلات او اكثر.
فقد اندلعت اشتباكات عنيفة شمال صنعاء بين المقاتلين الحوثيين الشيعة والجيش اليمني المدعوم من القبائل، وذلك بعد ساعات قليلة من اعلان هدنة جديدة. وذكرت مصادر عسكرية وقبلية، ان المواجهات دارت شمال مدينة عمران (شمال صنعاء) في مناطق جبال الجنات والحشاش والمضلعة ونقطة الضبر، كما دارت مواجهات في بيت بادي في شمال غرب عمران وفي شارع الاربعين داخل مدينة عمران. ودارت اشتباكات عند نقطة الورك شرقا وجنوبا في ضروان، وهي منطقة تبعد عشرة كيلومترات فقط عن مطار صنعاء. وكانت السلطات اعلنت مساء الاحد عن هدنة
جديدة في عمران، الا ان ممثلين عن الحوثيين وعن اطراف اخرى اكدوا رفضهم لشروطها.

معارك عنيفة
وفي موقع آخر، قتل 13 مدنياً بينهم خمسة اطفال وامرأتان في معارك عنيفة دارت خلال ليل الثلاثاء – الاربعاء داخل مدينة عمران شمال صنعاء، حسبما افاد مصدر طبي في مستشفى المدينة.
وبحسب مصادر طبية، نقلت جثث 13 مدنياً بينهم خمسة اطفال وامرأتان الى المستشفى مشيرة الى ان الضحايا قضوا في تبادل للنيران بين الجيش والمتمردين الحوثيين الشيعة في شمال غرب المدينة.
ويأتي ذلك مع تجدد الاشتباكات في عمران وضواحيها بين الحوثيين والجيش وحلفائه بعد انهيار هدنة جديدة اعلنت عنها لجنة الوساطة الرئاسية.
وأكد شهود عيان أن مواجهات عنيفة دارت في الجهة الغربية من مدينة عمران في أحياء شبيل وبيت بادي والفقيه بين الحوثيين وقوات الجيش التي حالت دون تقدمهم الى وسط المدينة. وافادت مصادر عسكرية أن اشتباكات عنيفة دارت في جبال الجنات والمحشاش ومنطقة الضبر ما اسفر عن مقتل نحو 22 مسلحاً من الحوثيين ورجال القبائل الموالين لحزب التجمع اليمني للإصلاح الذين يقاتلون الى جانب الجيش، فضلاً عن مقتل جنديين من اللواء 310.
وقال شيخ قبلي من بني صريم ان الحوثيين وصلوا إلى مبنى جامعة عمران في الحي الغربي للمدينة وهم يتقاتلون مع قوات العميد حميد القشيبي قائد اللواء 310 بمختلف الأسلحة دون توقف وتسببوا بتدمير عشرات المنازل والمحال التجارية.
وتدور مواجهات في عمران شمال صنعاء منذ مطلع شباط (فبراير) بين الحوثيين والقبائل المتحالفة معهم من جهة، واللواء 310 الذي يقوده العميد حميد القشيبي القريب من اللواء النافذ علي محسن الاحمر ومن التجمع اليمني للاصلاح من جهة اخرى.
ويساند الجيش في المعارك المستمرة منذ اسابيع مسلحون من التجمع اليمني للاصلاح، فيما يساند الحوثيين ايضاً مسلحون قبليون.
يذكر ان المعقل الرئيسي للحوثيين اساساً هو محافظة صعدة الشمالية، الا انهم تمكنوا من توسيع حضورهم بشكل كبير منذ 2011، وذلك بعد ان خاضوا ست حروب مع صنعاء بين 2004 و2010.

عمران – «الاسبوع العربي»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق