سينما

The Smurfs 2-3D مغامرات ومرح وطرافة بين نيويورك وباريس بحثاً عن السنفورة

عندما ظهر الشريط السينمائي الاول للسنافر عام 2010، قام  بـ «سنفرة» شبابيك التذاكر وحقق مداخيل «سنفورية» قاربت الـ 500 مليون دولار. السنافر فازوا يومها بمحبة الجمهور الصغير الذي اكتشفهم للمرة الاولى من خلال شريط The Smurfs، وايقظوا ذكريات الاهل وحنينهم الى تلك المخلوقات الصغيرة الزرقاء التي رافقت طفولتهم مع عدوهم اللدود الساحر شرشبيل وهره الشرير على شاشات التلفزيون. لذلك لم تتردد شركة سوني لحظة واحدة في تقديم مغامرة ثانية من سلسلة السنافر السينمائية المعدّة ايضاً بتقنيتي البعد الثالث 3D و الـ Live-Action  التي تجمع ممثلين حقيقيين مع شخصيات الانيمايشن.

 في اول مغامرة سينمائية لهم من اخراج راجا غوسنل، تابعنا السنافر وهم يهجرون بلدتهم السحرية ويغزون هوليوود ومدينة نيويورك. يومها طارد شرشبيل (هانك ازاريا) أصدقاءنا الزرق، فاضطر السنافر الى هجر بلدتهم  ودخول عالمنا عبر ممر مائي سحري. رحلتهم أوصلتهم الى سنترال بارك في نيويورك حيث انتقلوا بالصدفة الى منزل باتريك وينسلو (نيل باتريك هاريس) رجل الاعلانات الذي كان ينتظر مع زوجته غرايس (جايما مايس) مولودهما الاول. هم ساعدوه في انجاح حملته الاعلانية وهو ساعدهم على الهرب من شرشبيل الذي لحق بهم الى نيويورك مع عزرائيل، وعلى ايجاد الممر الذي اعادهم الى بلدتهم.

من نيويورك الى باريس
اما في المغامرة الثانية فسينطلق السنافر مجدداً مع المخرج راجا غوسنل الذي سبق أن قدم لنا افلاماً معدة بتقنية الـ  Live-Action مثل Beverly Hills Chihuhua وScooby-Doo. وجهتهم هذه المرة عاصمة النور باريس لأنهم سيكونون بصدد البحث عن السنفورة (صوت المغنية كاتي بيري) التي خطفها شرشبيل (صوت هانك ازاريا) بواسطة معاونيه الجديدين فيكسي (صوت كريستينا ريتشي) وهاكوس (صوت ج.ب.سموف) اللذين يشبهان السنافر. طبعاً السنافر لن ينطلقوا بمفردهم، بل مع باتريك وينسلو (نيل باتريك هاريس) وزوجته
غرايس (جايما مايس) اللذين استضافاهم في منزلهما النيويوركي في الجزء الاول. ايضاً والد غرايس الذي يذكرنا بالسنفور الاب، سينضم بدوره الى الرحلة المليئة بالمواقف الطريفة والمضحكة التي ستنال حتماً اعجاب الاولاد الصغار الذين لن يعترضوا مثل بعض الكبار على فكرة ابتكار سنافر جدد وغرباء عن عالم السنافر الاصلي والتقليدي، مثل سنفور منظم الحفلات وسنفور اجتماعي متخصص في مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفايسبوك ويوتيوب.

  سحر الانيمايشن وضعف الواقع
في هذا الفيلم سنفورة تعاني من ازمة وجودية سببها شرشبيل، وماضيها الغامض سيكون عرضة للكشف، ولكن الرسائل الاخلاقية حول الاختلاف وازمات المراهقة وأهمية العائلة موجودة تماماً مثل السنافر الذين سيكونون دائماً الى جانب السنفورة  لحمايتها من خلال سلسلة اسكتشات ومغامرات مسلية ومرفهة ومليئة بالايقاع بين نيويورك وباريس. ولكن ما يضعف الايقاع احياناً هي تلك المشاهد التي يدخل اليها الممثلون الحقيقيون الذين يمثلون غالباً مع فراغ أمامهم قبل أن يتم اسقاط سنافر الانيمايشن لاحقاً. التزاوج بين العالمين ليس مقنعاً بصرياً، ورغم أن الممثلين الحقيقيين ليسوا هم ابطال الفيلم الفعليين، إلا أنهم اضعفوا المغامرة خصوصاً مع ادخال مشاكلهم العائلية غير المهمة الى الحبكة. اما الموسيقى فمنعشة وستأسر قلوب الصغار، خصوصاً مع اغنية Ooh La La التي تؤديها النجمة بريتني سبيرز. بدوره التصوير الذي تم في باريس، سيحمل العائلة في رحلة سياحية الى اشهر المواقع الباريسية مثل برج ايفل وساحة الكونكورد واوبرا غارنيه.

نجوم الشريط
تماماً مثل السنافر الذين يعتبرون نجوماً في عالم الاطفال، يمتلىء شريطهم بأصوات اشهر النجوم في عالم هوليوود. مجدداً تجسّد المغنية والممثلة الاميركية كاتي بيري شخصية السنفورة بصوتها الجميل والمثير والمنعش، وهي سبق ان قدمت شريطاً موسيقياً من نوع السيرة الذاتية عن حياتها بعنوان Katy Perry: Part of Me عام 2012. كاتي سبق ان اعلنت انها من المعجبات جداً بالسنافر منذ كانت طفلة صغيرة، مثلها مثل الممثلة جايما مايس التي تؤدي بالصوت والصورة شخصية غرايس في الفيلم. وتقول جايما ان والدتها هي التي كانت مهووسة بالسنافر وكانت تجبرها على مشاهدة مغامراتهم على التلفزيون وتجلس معها لمتابعة جميع الحلقات. والطريف ان جايما كان ممنوعاً عليها مشاهدة أي كرتون آخر بوجود امها، فكانت احياناً تستغل فترة انشغالها في المطبخ لتتابع بالسر طبعاً بعضاً من المسلسلات الكرتونية الاخرى. المغامرة الجديدة تضم بدورها باقة من النجوم الجدد، مثل الممثلة كريستينا ريتشي التي تقدم بصوتها شخصية  فيكسي. كريستينا ريتشي اشتهرت في السينما مع افلام مثل The Addams Family وSleepy Hollow وشاركت بصوتها  في شريط الانيمايشن Alpha and Omega. والطريف أن كريستينا لم تكن فعلاً من عشاق السنافر في طفولتها فكتابها المفضل كان رواية للاولاد عن مغامرات أسد شجاع بعنوان The Lion, the Witch and the ardrobe. وهي لا تزال حتى اليوم تعشق ذلك الاسد بدليل أنها قامت بوشمه على كتفها الايمن. ايضاً في الشريط مشاركة لنجم كرة السلة الاميركية شاكيل اونيل قدمته السينما في افلام عديدة مثل Blue Chips وScary Movie 4، وهو اليوم يؤدي بصوته شخصية السنفور الهادىء.

مايا مخايل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق