دولياترئيسي

بوتين يعلن التعبئة الجزئية للجيش ويحذر من أن روسيا مستعدة لاستخدام «كل وسائلها» الدفاعية

قرر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأربعاء «التعبئة الجزئية» للمواطنين الذين هم في سن القتال، ما يفتح الباب أمام تصعيد كبير متوقع للنزاع الدائر في أوكرانيا. وحذر بوتين في خطاب للأمة بثه التلفزيون، من أن روسيا مستعدة لاستخدام «كل وسائلها» الدفاعية «لحماية نفسها». وقال إنها «ليست مجرد خدعة» بعد أن اتهم الغرب بأنه يريد «تدمير» بلاده.
أفادت وكالة تاس للأنباء الحكومية في روسيا بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن الأربعاء تعبئة جزئية للجيش.
وفي كلمة متلفزة، قال بوتين إنه وقع مرسوما بشأن التعبئة التجزئية يسري اعتباراً من الأربعاء. وأضاف أنه يدافع عن الأراضي الروسية مشيراً إلى أن الغرب يريد تدمير بلاده.
وقال بوتين في خطابه إن هدفه هو «تحرير» منطقة دونباس بشرق أوكرانيا. واعتبر بأن سكان تلك المنطقة لا يريدون الخضوع مجدداً إلى ما سماه «عبودية» أوكرانيا. وقال: «نحن ندعم هذه الشعوب». كما اتهم الغرب بممارسة «ابتزاز نووي» ضد بلاده. وأضاف أن روسيا لديها «”أسلحة كثيرة للرد» على ما وصفها بالتهديدات الغربية وقال إنه لا يمزح. وأمر بزيادة التمويل لتعزير إنتاج البلاد من الأسلحة.
بدوره، قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في تعليقه على قرار بوتين إعلان التعبئة الجزئية، إن الأخيرة «تنطبق على من لديهم خبرة عسكرية سابقة». وأوضح المسؤول الروسي: «لدينا موارد ضخمة و25 مليون فرد». وأضاف: «قادة عسكريون غربيون يديرون العمليات في كييف.. معظم شبكات الأقمار الصناعية التابعة لحلف الأطلسي تعمل ضد روسيا في أوكرانيا».
هذا وأشارت وزارة الدفاع الروسية إلى أن التعبئة تشمل 300 ألف احتياطي. وقال سيرغي شويغو إن مرسوم بوتين بشأن التعبئة الجزئية سيشهد استدعاء 300 ألف فرد إضافي للخدمة بالحملة العسكرية الروسية في أوكرانيا. وأضاف شويغو في مقابلة مع التلفزيون الروسي أنه لن يتم استدعاء الطلاب ومن خدموا كمجندين، وأن غالبية قوات الاحتياط الروسية التي تبلغ ملايين القوة لن تستدعى.
في المقابل، قالت وزيرة الخارجية البريطانية جيليان كيغان لشبكة سكاي نيوز إن خطاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأربعاء يمثل تصعيداً مقلقاً ويجب أخذ التهديدات التي وجهها فيه على محمل الجد. كما قال روبرت هابيك نائب المستشار الألماني إن التعبئة الجزئية للجيش التي أمرت بها روسيا هي تصعيد إضافي للصراع في أوكرانيا تدرس الحكومة الألمانية الرد عليه. وأضاف أنها «خطوة أخرى سيئة وخاطئة من روسيا، والتي بالطبع سنناقشها ونتشاور بشأنها سياسيا في ما يتعلق بكيفية الرد».
اقتصادياً، تراجع الروبل الروسي واحدا بالمئة إلى 61.2 مقابل الدولار الأربعاء بعد أن أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تعبئة جزئية للجيش في خطاب بثه التلفزيون الرسمي. وتعد الخطوة التي أعلن عنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تصعيداً كبيراً للصراع الدموي الدائر في أوكرانيا.
من جهة أخرى، أقرت روسيا بمقتل 5937 جندياً من قواتها منذ بدء غزوها لأوكرانيا نهاية شباط (فبراير) وهي حصيلة أقل بكثير من التقديرات الأوكرانية والغربية. وقال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو في مقابلة مع محطة «روسيا-24» التلفزيونية: «خسائرنا حتى اليوم بلغت 5937 قتيلاً» مؤكداً بعد دقائق إعلان بوتين تعبئة جزئية أن روسيا تقاتل «الغرب أكثر منه أوكرانيا».
وقال مستشار الرئاسة الأوكرانية ميخايلو بودولاك إن التعبئة الروسية كانت خطوة متوقعة وستثبت أنها لا تحظى بشعبية كبيرة وتؤكد أن الحرب لا تسير وفقا لخطة موسكو. وأضاف في رسالة نصية أن الرئيس الروسي يحاول تحميل الغرب مسؤولية بدء «حرب غير مبررة» والوضع الاقتصادي المتدهور في بلاده.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق