دولياترئيسي

موسكو تتهم جنوداً أوكرانيين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية والامم المتحدة تتهم الروس بارتكاب الفظائع

وجهت لجنة تحقيق روسية تهتم هذه اللجنة بالتحقيق في الجرائم الكبرى، اتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية لـ 92 من القادة الأوكرانيين ومرؤوسيهم. وقال رئيس هذه اللجنة إن «جرائم ضد سلام وأمن البشرية لا تسقط بالتقادم»، ودعا إلى تشكيل محكمة دولية تدعمها دول منها بوليفيا وإيران وسوريا، للنظر في هذه التهم.
اقترح رئيس لجنة التحقيق الروسية تشكيل محكمة دولية تدعمها دول من بينها بوليفيا وإيران وسوريا، بعد أن وجهت موسكو اتهامات إلى 92 من العسكريين الأوكرانيين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.
وقال رئيس اللجنة الكسندر باستريكين لصحيفة روسيسكايا جازيتا الحكومية الإثنين، إن «أكثر من 220 شخصاً من بينهم ممثلو القيادة العليا للقوات المسلحة الأوكرانية إضافة إلى قادة وحدات عسكرية قصفت السكان المدنيين».
وأضاف أن هؤلاء الأوكرانيين تورطوا في ارتكاب «جرائم ضد سلام وأمن البشرية لا تسقط بالتقادم». وقال باستريكين، الذي تُحقق لجنته في الجرائم الكبرى، إنه تم توجيه اتهامات لإثنين وتسعين من القادة ومرؤوسيهم وأنه تم إعلان أن 96 شخصاً، بينهم 51 من قادة القوات المسلحة، مطلوبون للعدالة.
يذكر أن الولايات المتحدة وأكثر من 40 دولة أخرى اتفقوا في وقت سابق من هذا الشهر على تنسيق إجراء تحقيقات في جرائم الحرب المشتبه بها في أوكرانيا.
ومنذ أن بدأت القوات الروسية ما تصفه بعملية عسكرية خاصة في شباط (فبراير) قامت بقصف مدن أوكرانية وحولتها إلى أنقاض وخلفت وراءها جثثاً في شوارع البلدات والقرى التي احتلتها.
وفي عديد المناسبات أشارت أوكرانيا إن عشرات الآلاف من المدنيين لقوا حتفهم، بينما تنفي موسكو مسؤوليتها.
كما وردت  تقارير أخرى عن إساءة معاملة الأوكرانيين للسجناء الروس، على الرغم من أن معظم الاتهامات التي وثقتها هيئات مثل الأمم المتحدة تتعلق بفظائع مزعومة ارتكبها الروس ووكلائهم.

فرانس24/ رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق