أبرز الأخبارمن هنا وهناك

طلقات مدفعية تكريماً للملكة اليزابيث الثانية المتربعة على العرش منذ 70 عاماً

تردد صدى أصوات الطلقات المدفعية في لندن الاثنين احتفاء بمرور 70 عاماً على تولي الملكة إليزابيث الثانية العرش، لتبدأ بذلك سنة من الاحتفالات لتكريم أطول الملوك حكماً في بريطانيا.
وظهر الاثنين، أطلق جنود من الفرقة الملكية لخيالة المدفعية التي أسسها والد الملكة الملك جورج السادس، 41 طلقة في غرين بارك، قرب قصر باكنغهام في وسط لندن.
وبعد ساعة، أطلقت 62 طلقة مدفعية من برج لندن حيث يتم الاحتفاظ بجواهر التاج البريطاني بعناية شديدة.
وعادة ما تطلق 21 طلقة مدفعية أثناء التحيات الملكية أو الوطنية، وترفع إلى 41 إذا كانت ستطلق من متنزه أو دارة ملكية وتضاف إليها 21 طلقة إذا كانت ستطلق من نصب تذكاري في لندن.
ونظّم هذا الحدث في اليوم التالي لاحتفال الملكة إليزابيث الثانية بالذكرى السبعين لاعتلائها عرش بريطانيا التي أصبحت الأحد أول ملكة بريطانية تصل إلى 70 عاماً من الحكم.
واحتفلت الملكة بيوم السادس من شباط (فبراير) بمرارة في قصر ساندرينغهام، لأن هذا التاريخ يرمز الى اعتلائها العرش في 1952 حين كانت في سن 25 عاماً، لكنه أيضاً يوم وفاة والدها الملك جورج السادس بسرطان في الرئة عن 56 عاماً.
وقال اللفتاننت كولونيل جيمس شو الذي يشرف على الاحداث الاحتفالية للجيش «بالنسبة إليّ، هذا هو إطلاق اليوبيل البلاتيني، من هنا يبدأ كل شيء بالنسبة إلينا جميعاً وبالنسبة إلى البلاد».
وأوضح «في 2 حزيران (يونيو)، ستنظم «مسيرة عيد ميلاد الملكة» بمشاركة 1400 جندي، وفي 5 منه، سيقام موكب احتفالي ستشارك فيه القوات المسلحة أيضاً».

«حياتي ستكرس لخدمتكم»

وأعلنت أربعة أيام من الاحتفالات ينتظرها البريطانيون بفارغ الصبر في كل انحاء البلاد تبدأ في 2 حزيران (يونيو) للاحتفال باليوبيل البلاتيني للملكة، علماً أن أحداثاً ستقام على مدار العام لتكريم الملكة إليزابيث الثانية البالغة 95 عاماً.
وأصبحت إليزابيث الثانية الأحد، أول ملكة بريطانية تتولى الحكم لـ 70 عاماً، وهو حدث احتفلت فيه بهدوء في ساندرينعهام، دارتها في شرق إنكلترا حيث توفي والدها.
وكانت الملكة إليزابيث الثانية انسحبت إلى حد كبير من الحياة العامة منذ واجهت مشكلات صحية في تشرين الأول (أكتوبر). وقد بدت في إطلالتين قبل ذكرى اعتلائها العرش ضعيفة وتمشي ببطء.
وسعياً لتأكيد أن الملكة ما زالت تعمل بنشاط، أصدر قصر باكينغهام صورة التقطت في ساندرينغهام هذا الأسبوع تظهرها وهي تراجع أحد الصناديق الحمراء الشهيرة المستخدمة في الأعمال الحكومية في بريطانيا.
كما أقامت الملكة البريطانية حفل استقبال السبت للسكان المحليين في ساندرينغهام يرجح انه كان أكبر مشاركة حضورية لها منذ الخريف.
وتتزامن الأيام الأربعة من الاحتفالات المقررة مطلع حزيران (يونيو) مع ذكرى تتويجها عام 1953 وتشمل عرضاً عسكرياً وحفلة موسيقية وحفلات في الشوارع وغداء «بيغ جوبيلي لانش» على مستوى البلاد ومسابقة «بلاتينوم بودينغ كومبيتيشن».
وجدّدت الملكة في رسالتها الموجهة إلى الجمهور الموقعة «خادمتكم، إليزابيث ر» التعهد الذي قدمته للمرة الاولى في مناسبة عيد ميلادها الحادي والعشرين «بأن حياتي ستكرس دائماً لخدمتكم».
وذكرت وسائل إعلام بريطانية الإثنين، أنها عادت من ساندرينغهام إلى قصر وندسور في غرب لندن.

ا ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق