لقطات

تطل الاعياد هذه السنة على عكس ما اعتاد عليه المواطنون. فهي كئيبة يعمها الفقر والحرمان. فلا

تطل الاعياد هذه السنة على عكس ما اعتاد عليه المواطنون. فهي كئيبة يعمها الفقر والحرمان. فلا هدايا للاطفال ولا ملابس جديدة فالاسعار خيالية والاهل عاجزون. واصحاب الصفقات التجارية والسوبرماركت يساهمون ايضاً في ضرب فرحة الاعياد اذ انهم يتحججون بارتفاع سعر الدولار لمضاعفة اسعارهم مرات ومرات مستغلين ايضاً المناسبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق