الاقتصادمفكرة الأسبوع

الخولي دعا عون وميقاتي إلى لجم الانهيار: لإقالة قرداحي رحمة بعمالنا المنتشرين في الخليج

أكد رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال لبنان مارون الخولي في بيان أنه «يستهجن اسلوب الحكومة في معالجة مسألة تصحيح الاجور في ظل واقع هو الأسوأ يعيشه العمال في لبنان منذ الاستقلال».
واعتبر بعد لقائه روساء اتحادات ونقابات عمالية في منزله بعد خروجه من المستشفى من اصابته بكسور في رجله جراء حادث سير، أن «المعالجة الباردة للحكومة  لمسألة تصحيح الاجور تنم عن تجاهل كامل للمأساة التي يعيشها عمال لبنان من جراء فقدان اكثر من 90% من القيمة الشرائية لاجورهم وهذا الامر كان يحتم على الحكومة انشاء لجنة طوارى اجتماعية لمعالجة تداعيات انهيار الليرة ونتائجها الكارثية على الاجور والتعويضات وباقي التقديمات الصحية وعلى كلفة النقل واسعار السلع الغذائية والطاقة».
ورأى أن «الحكومة الميقاتية تتحمل مسؤولية اكبر في هذه الازمة عن سابقاتها وخصوصا أن رفع الدعم كان بقرار منها من دون ان تعمد الى تعويض جزء من هذا الدعم عبر اطلاقها للبطاقة التمويلية التي وعدت بتقديمها للاسر المحتاجة فور رفع الدعم».
واعتبر أن «الكلام الخطير لمقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالفقر المدقع وحقوق الإنسان أوليفييه دي شوتر الذي زار بيروت أخيراً والذي قال إن  الحكومة اللبنانية تخذل شعبها وتوصيفه الدقيق للوضع الانساني الدرامي للبنانيين وان 80% من سكان لبنان تحت خط الفقر لم يحرك ساكناً لدى المسؤولين عندنا خصوصاً احزاب السلطة القابضة على مسار الحكومة والمعطلة له بالرغم من كل هذه المأسي والمصائب التي يرزح تحتها الشعب اللبناني».
وأشار الخولي إلى أن «سياسة النعامة وتمرير المرحلة التي تعتمدها الحكومة في ما يخص معالجة الاوضاع الاجتماعية لن تؤدي الا الى ثورة اجتماعية ستنهي الكيان اللبناني وستدخلنا في مرحلة ما بعد انهيار الدولة».
ودعا رئيسي الجمهورية العماد ميشال عون والحكومة نجيب ميقاتي الى «استدراك خطورة الوضع الاجتماعي والعمل على وضع آليات سريعة للجم الانهيار في مقدمتها مسألة تصحيح الاجور وزيادة التقديمات الاجتماعية والصحية». وطالبهما بـ «إقالة وزير الاعلام جورج قرداحي فوراً رحمة بمصالح عمالنا المنتشرين في دول الخليج واعتبار اقالته قضية مصلحة وطنية تعلو عن باقي المصالح الشخصية او الحزبية».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق