رئيسيسياسة عربية

السودان: اطلاق سراح حمدوك وبلينكن يجري اتصالاً هاتفياً معه

تواصل الاحتجاجات الرافضة للانقلاب وفشل محاولات قوات الامن ازالة المتاريس

بعد إطلاق سراحه من قبل الجيش الذي انقلب على شركائه المدنيين واستحوذ على السلطة، أجرى وزير الخارجية الأميركي محادثة هاتفية مع رئيس الوزراء السوداني المقال عبد الله حمدوك. فيما تستمر الاحتجاجات على الأرض رفضاً لـ «الانقلاب».
أعلنت الخارجية الأميركية أن وزير الخارجية أنتوني بلينكن أجرى محادثة هاتفية مع رئيس الوزراء السوداني المقال عبد الله حمدوك الثلاثاء، بعد إطلاق سراحه من قبل الجيش الذي انقلب على شركائه المدنيين وتولى السلطة كاملة.
وقال المتحدث باسم الخارجية نيد برايس في بيان «رحب وزير الخارجية بإطلاق سراح رئيس الوزراء وكرر دعوته للقوات العسكرية السودانية للإفراج عن جميع القادة المدنيين الموجودين قيد الاحتجاز وضمان سلامتهم».
أعيد رئيس الوزراء السوداني المقال عبد الله حمدوك مساء الثلاثاء إلى منزله، وفق ما أعلن مكتبه، بعد يوم من الضغوط الدولية المكثفة التي أعقبت اعتقاله الاثنين من قبل الجيش الذي انقلب على شركائه المدنيين وتولى السلطة كاملة، فيما تستمر الاحتجاجات في العاصمة السودانية.
وقال المكتب إن حمدوك موجود «تحت حراسة مشددة»، مضيفاً أن «عدداً من الوزراء والقادة السياسيين لا يزالون قيد الاعتقال في أماكن مجهولة»، بعد اعتقال الجيش جميع القيادات المدنية في السودان وحل المؤسسات. وتأتي عودة حمدوك إلى مقر إقامته بعد ساعات من إعلان قائد الجيش عبد الفتاح البرهان أن حمدوك موجود معه في منزله.
وفي منطقة بحري بشرق الخرطوم حاولت قوات الأمن مساء الثلاثاء إزالة المتاريس لفتح أحد الشوارع بإطلاق الغازات المسيلة للدموع على المتظاهرين غير أن هؤلاء أعادوا وضعها مرة أخرى.
وعاد حمدوك إلى منزله بعد أن دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس الثلاثاء إلى «الإفراج الفوري» عنه، معرباً عن أسفه «لتعدد» الانقلابات و«الإقصاء الكامل» الذي ينتهجه العسكريون.
وقال غوتيريس في مؤتمر صحفي إن «الانقسامات الجيوسياسية الكبيرة» التي تمنع «مجلس الأمن من اتخاذ تدابير قوية» والوباء والصعوبات الاقتصادية والاجتماعية تجعل «القادة العسكريين يعتبرون أن لديهم حصانة كاملة، وأن بإمكانهم فعل ما يريدون لأنه لن يمسهم شيء».
من جانبه، عقد مجلس الأمن جلسة طارئة مغلقة عند الساعة 20،00 بتوقيت غرينتش بناء على طلب المملكة المتحدة وإيرلندا والنروج والولايات المتحدة وإستونيا وفرنسا، حيث أفاد دبلوماسيون بأن المحادثات للتوصل إلى إعلان مشترك لا تزال جارية.
وقال دبلوماسي طلب عدم كشف هويته إنه من المرجح تبني نص إعلان يشجب الانقلاب بحلول مساء الثلاثاء أو الأربعاء. وقبل الاجتماع قال دميتري بوليانسكي نائب رئيس بعثة روسيا إلى الأمم المتحدة إن المجلس «يجب أن يطالب جميع الأطراف بوقف العنف».

دعوة إلى «المقاومة الشرسة»

مساء الثلاثاء، تقرر تعليق «جميع الرحلات الجوية الاتية والمغادرة من مطار الخرطوم حتى يوم 30 تشرين الأول (أكتوبر) بسبب الظروف التي تمر بها البلاد وفق ما أعلن إبراهيم عدلان مدير الطيران المدني. وما زالت الاتصالات الهاتفية صعبة منذ انقطاع الإنترنت بشكل واسع عن البلاد الإثنين.
وبدوره دعا تجمع المهنيين السودانيين، أحد المحركين الأساسيين للانتفاضة التي أسقطت البشير، عبر تويتر، إلى «المقاومة الشرسة للانقلاب العسكري الغاشم». وقال «لن يحكمنا العسكر والميليشيات. الثورة ثورة شعب.. السلطة والثروة كلها للشعب». كذلك، دعت نقابة الأطباء ونقابة المصارف الى عصيان مدني.
وحسب مراسل وكالة الأنباء الفرنسية في الخرطوم، أغلقت جميع المحال أبوابها في العاصمة، باستثناء المخابز وبعض محال البقالة. وقطع متظاهرون في بعض أنحاء الخرطوم طرقاً وأحرقوا إطارات احتجاجاً، وحملوا الأعلام السودانية وهتفوا «لا لحكم العسكر» و«ثوار أحرار سنكمل المشوار»، بينما قطع الجيش جسوراً تربط الخرطوم بمناطق مجاورة مثل أم درمان وبحري.
وقال هشام الأمين المهندس البالغ من العمر 32 عاماً، خلال أحد الاحتجاجات لوكالة الأنباء الفرنسية «لن نغادر الشوارع حتى تعود الحكومة المدنية. ولن نقبل مرة أخرى بالشراكة مع العسكر». فيما قالت المتظاهرة السودانية الشابة هنادي حسين وقد حملت علم السودان «لم تُحقق أهداف الثورة حتى الآن.. الحكم المدني الكامل». ولاحقاً تصاعد العنف ضد المتظاهرين.
وقال تجمع المهنيين السودانيين «قوات الانقلاب المسعورة تهاجم تجمعات المتظاهرين في مناطق متعددة من البلاد»، مضيفاً أن الهجمات «الانتقامية» تبعت إطلاق سراح حمدوك. وقال شهود عيان في منطقة بوري شرق الخرطوم إن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع باتجاه المتظاهرين الذين يقطعون طريقاً رئيسياً احتجاجاً على الانقلاب.

فرانس24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق