دوليات

نيجيريا: 30 قتيلاً في انفجار عبوة ناسفة على جسر مزدحم

قالت مصادر لرويترز يوم الاثنين إن ما لا يقل عن 30 شخصاً قُتلوا بولاية بورنو في شمال شرق نيجيريا عندما انفجرت عبوة ناسفة بدائية الصنع على جسر.
وانفجرت العبوة في حوالي الساعة الخامسة عصراً بالتوقيت المحلي (1600 بتوقيت غرينتش) على جسر مزدحم في بلدة غامبورو يؤدي إلى دولة الكاميرون المجاورة.
وقال شهود في البلدة إن أكثر من 35 مصاباً نُقلوا إلى المستشفى المحلي بعد الهجوم.
وقال متحدث عسكري إنه سيدلي بتصريحات في وقت لاحق.
وأكد مصدران في قوة المهام المشتركة المدنية، وهي مجموعة تضم مواطنين وتشكلت لقتال جماعة بوكو حرام، الهجوم والتقديرات الأولية لعدد القتلى.
ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها حتى الآن. وتنشط في المنطقة جماعة بوكو حرام وذراع إقليمية لتنظيم الدولة الإسلامية.
وقال ضابط في الجيش طلب عدم كشف هويته إن «المعلومات الأولية تفيد بمقتل تسعة أشخاص… جميعهم نيجيريون».
وأعلن الضابط سقوط 26 جريحاً بينهم 21 نيجيرياً وخمسة كاميرونيين.
وقال شهود إن كثراً ممن كانوا على الجسر قفزوا في النهر.
وقال قيادي في ميليشيا محلية لوكالة فرانس برس إن أطفالاً كانوا يبيعون الخضروات على الجسر قتلوا في الانفجار.
وتنشط جماعة بوكو حرام على جانبي الحدود وتشن هجمات بشكل دوري.
وتشهد غامبورو، وهي مركز تجاري، أعمال عنف منذ آب (أغسطس) 2014 حين فرض جهاديو بوكو حرام سيطرتهم عليها وعلى بلدة نغالا المجاورة.
واستعاد الجيش النيجيري البلدتين في أيلول (سبتمبر) 2015 بمساعدة قوات تشادية بعد معارك ضارية استمرّت أشهراً.
لكن الجهاديين يواصلون شن هجمات متفرقة، ونصب كمائن للجنود والسيارات والمزارعين ومهاجمة مخيمات اللاجئين.
وينشط في محيط غامبورو ونغالا تنظيم الدولة الإسلامية في غرب إفريقيا وجماعة بوكو حرام التي انشقت عنه في عام 2016.
وأسفر تمرّد بوكو حرام المستمر منذ عشرة أعوام عن 36 ألف قتيل ونحو مليوني نازح في شمال شرق نيجيريا.
وطاولت أعمال العنف دول الجوار النيجر وتشاد والكاميرون، ما استدعى تشكيل تحالف عسكري من أجل التصدي للمتمردين.

رويترز/ا ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق