أبرز الأخباردوليات

حرائق الأمازون الى التدويل والرئيس البرازيلي يتهم منظمات غير حكومية

دعت الأمم المتحدة وفرنسا الخميس إلى التحرك لحماية غابات الأمازون في ظل استعار الحرائق فيها، في وقت استمر الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو بالتلميح إلى أنّ منظمات غير حكومية هي المسؤولة عن اشتعال النيران للإضرار بمصالح بلاده.
وأعرب أمين عام الأمم المتحدة انطونيو غوتيريش عبر موقع تويتر، مساء الخميس، عن «القلق العميق» إزاء اشتعال الحرائق في أكبر غابات العالم.
وقال «في خضم أزمة بيئية عالمية، لا يمكننا تحمّل أن يلحق ضرر أكبر بمصدر رئيسي للأوكسيجين والتنوّع البيئي»، وطالب بـ «حماية» غابات الأمازون.
وبعد وقت قليل من تغريدة غوتيريش، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنّ الحرائق في الأمازون تمثّل «أزمة دولية»، ودعا إلى مناقشة «هذه المسألة الملحة» بين أعضاء مجموعة السبع خلال القمة في بياريتس في نهاية هذا الأسبوع.

عقلية استعمارية
واعتبر الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو الخميس أن نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون يملك «عقلية استعمارية» لحضه قمة مجموعة السبع التي تنعقد في فرنسا على تناول قضية حرائق الغابات في غابات الأمازون.
وكتب بولسونارو على تويتر «اقتراح الرئيس الفرنسي بأن تتم مناقشة قضية الأمازون خلال قمة مجموعة السبع بدون مشاركة دول المنطقة تستحضر عقلية استعمارية لا مكان لها في القرن الحادي والعشرين».
وأضاف الرئيس البرازيلي أن ماكرون يستغل مشكلة محلية بالنسبة الى البرازيل ودول إقليمية أخرى من أجل تحقيق مكاسب سياسية شخصية، واصفاً لهجة ماكرون بأنها تستخدم «أسلوب الإثارة».
وكان ماكرون أعلن مساء الخميس أنّ الحرائق في غابات الأمازون تمثّل «أزمة دولية»، ودعا إلى مناقشة «هذه المسألة الملحة» بين أعضاء مجموعة السبع خلال القمة في بياريتس في نهاية هذا الأسبوع.
وغرّد الرئيس الفرنسي عبر موقع تويتر قائلاً «بيتنا يحترق، فعلياً. غابات الأمازون المطرية، الرئتان اللتان تنتجان 20% من الأوكسيجين على كوكبنا تحترقان. انها أزمة دولية. أتوجه الى أعضاء مجموعة السبع، دعونا نناقش هذه القضية الطارئة الملحة بعد يومين».
وأشار بولسونارو إلى أن تغريدة ماكرون أرفقت بصورة لحريق في منطقة الأمازون تعود الى 16 عاماً على الأقل، واستخدمها الكثيرون في منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي حول الحرائق في الايام الاخيرة.
وكان وزير الخارجية الفرنسي جان-ايف لودريان أعلن في بيان أنّ «فرنسا قلقة للغاية إزاء عدد الحرائق (…) التي تضرب الغابة الأمازونية منذ اسابيع عدة». وأشار إلى «تداعيات خطيرة على المجتمعات المحلية والتنوّع البيئي».
وأعلنت البيرو من جانبها «حال الطوارئ». وقالت الإدارة الوطنية للمحميات «أكثر من 200 من حراس الغابات (…) يراقبون دقيقة بدقيقة وضع الحرائق في غابات البرازيل وبوليفيا».
وكانت بوليفيا والباراغواي تعرّضتا بدورهما لحرائق في غابات، ولكنّها غير مرتبطة بحرائق الامازون.
وفي ظل صعوبة إجراء تقويمات، أشار المعهد الوطني البرازيلي لأبحاث الفضاء إلى استعار نيران جديدة في البرازيل، بعدد يقارب 2،500 حريق، وذلك فقط في غضون 48 ساعة.

الشبهات الكبرى
وبحسب المعهد، سجّل 75،336 حريقاً في الغابات منذ كانون الثاني (يناير) حتى 21 آب (اغسطس)، بزيادة 84% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. ويقول ائتلاف لمنظمات غير حكومية إنّ 54% من هذه الحرائق وقعت في غابات الأمازون.
في غضون ذلك، قال الرئيس البرازيلي اليميني المتطرف إنّ الصحافة حرّفت تصريحاته بخصوص الحرائق. وأضاف «لم أتهم المنظمات غير الحكومية في أي لحظة بحرائق الأمازون. لا يصدق ما هو مكتوب في الصحف».
وتابع أمام صحافيين في برازيليا إنّه بالإمكان توجيه اتهامات واسعة تشمل المجتمعات المحلية والسكان وكبار مالكي الأراضي «ولكن الشبهات الكبرى تقع على المنظمات غير الحكومية».
وكان بولسونارو ألمح في وقت سابق إلى أنّ منظمات غير حكومية تسببت بالحرائق بهدف «لفت الانتباه» إلى تعليق برازيليا مساعدات رامية للحفاظ على «رئة العالم».
وقال «ثمة احتمال لا أستطيع تأكيده بأن يكون ذلك مرده إلى خطوات إجرامية من هؤلاء الناشطين في المنظمات غير الحكومية بهدف التجييش ضدي وضد الحكومة البرازيلية. هذه الحرب التي نواجهها».
ولم يقدم جايير بولسونارو أي أدلة على اتهامه للمنظمات غير الحكومية، لكنه أشار إلى أن هذه الأخيرة «تعاني نقصاً في الموارد المالية».
وقال إنّ «الرهاب البيئي يمنعنا من العمل».
وكان ائتلاف يضم 118 منظمة غير حكومية انتقد في مقال مشترك «انعدام المسؤولية» لدى الرئيس البرازيلي.

ا ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق