دولياترئيسي

حادث سير مريع بمنطقة ميلاس يودي بحياة أربعة أطفال على الأقل

توفي أربعة أطفال الخميس في منطقة ميلاس جنوب فرنسا إثر تصادم عنيف بين حافلة مدرسية كانت تقل حوالي 20 تلميذاً وقطار. وقدم الرئيس ماكرون تعازيه لعائلات الضحايا في تغريدة على تويتر، فيما انتقل رئيس الوزراء إدوار فيليب بشكل فوري إلى مكان الحادث. وأفاد مصدر قريب من التحقيق أن العمل جار على استجواب الشهود، بالإضافة إلى سائقي القطار والحافلة اللذين سيخضعان لفحص كحول ومخدرات.

أدى اصطدام قطار بحافلة مدرسية الخميس عند معبر لسكة الحديد في جنوب فرنسا إلى مقتل أربعة تلامذة على الأقل وجرح عشرين شخصاً آخرين معظمهم إصاباتهم بليغة.
واصطدم القطار بالحافلة التي كانت تقل حوالى 20 تلميذا من مدرسة متوسطة محلية في بلدة ميلاس على بعد 11 كيلومتراً غرب مدينة بيربينيان في فترة ما بعد الظهر.
وقال المدعي العام في بيربينيان جان جاك فاغني إن «الحافلة تضررت بشكل كبير»، وأن جميع الضحايا والجرحى هم من ركاب الحافلة.
وأفادت إذاعة فرانس بلو أن القطار ارتطم بمؤخرة الحافلة، وأظهرت صور تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي الحافلة وقد انشطرت إلى قسمين.
ونشرت السلطات الفرنسية 95 مسعفاً في مكان الحادث بالإضافة إلى أربع مروحيات كجزء من جهود الإنقاذ، وقد تم فرض طوق حول المكان ومنع الصحافيون من الاقتراب.
وكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تغريدة على تويتر «تضامني المطلق مع ضحايا هذا الاعتداء الرهيب وعائلاتهم، جهوزية الدولة كاملة لنجدتهم».
ووصف رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب الذي وصل جواً إلى بلدة ميلاس بواسطة مروحية بأن عملية التعرف على هويات الضحايا كان أمراً «بالغ الصعوبة».
وقال فيليب إن 24 شخصاً أصيبوا في الحادث غالبيتهم من الفتية الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و17 عاماً.
وأكد رئيس الوزراء مقتل أربعة، أن 11 جريحاً في حالة حرجة و9 حالتهم خطيرة وتتم معالجتهم في مستشفيات المنطقة.
وأضاف «الأولوية الآن في هذه المرحلة هو أن نتمكن من تقديم معلومات دقيقة إلى العائلات».
ونقلت صحيفة محلية عن راكبة كانت في القطار وتدعى باربرا قولها إن الارتطام «كان قوياً جداً وظننا أن القطار سوف يخرج عن مساره».
ولم يتم حتى الآن تحديد السبب الفعلي للحادث، لكن تحقيقاً بارتكاب القتل عن غير عمد قد فتح بشكل سريع.
وأفاد مصدر قريب من التحقيق أن العمل جار على استجواب الشهود، بالإضافة إلى سائقي القطار والحافلة اللذين سيخضعان لفحص كحول ومخدرات.
وقالت الشركة الوطنية لسكك الحديد الفرنسية لوكالة الأنباء الفرنسية إنه «بالنسبة إلى شهود فإن معبر السكة كان يعمل بشكل طبيعي، لكن سيتم التحقيق بما حدث».

فرانس24/أ ف ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق