الاقتصادمفكرة الأسبوع

رياض سلامة: لبنان حافظ على نمو ايجابي في ظروف صعبة تمر بها المنطقة

التأثير النقدي للأزمة السياسية في لبنان ما زال محدوداً

قال حاكم مصرف لبنان المركزي الدكتور رياض سلامة إن التأثير النقدي الناجم عن الأزمة السياسية في لبنان ما زال محدوداً وإن هناك استقراراً نقدياً.

جاءت تصريحات سلامة في كلمة القاها في افتتاح المؤتمر المصرفي العربي السنوي  لعام 2007 «توأمة الإعمار والتنمية: معاً لمواجهة التحديات الاقتصادية»، المنعقد في بيروت اليوم الخميس، بعد يوم من تعليق رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته مما خفف من حدة الأزمة السياسية.
وأكد سلامة أن «تطبيق المعايير الدولية أمر ضروري ليبقى القطاع المصرفي اللبناني منخرطاً في العولمة المصرفية».
ورأى أن «للقطاع المصرفي أهمية كبيرة في التنمية الاقتصادية ومصرف لبنان يبذل جهوداً كبيرة لتطوير الشمول المالي»، لافتاً الى أن «القطاع المصرفي يساهم في تطوير وتنمية الاقتصاد من خلال الخدمات المصرفية المتنوعة التي يقدمها».
وقال: «حافظ لبنان على نمو ايجابي في ظروف صعبة تمر بها المنطقة ونؤكد على استمرار الاستقرار النقدي». وأوضح ان «مصرف لبنان يسعى الى تطوير انظمة الدفع هذه عبر خطة لترسيخ الامان في التبادل الالكتروني»، لافتاً الى أنه «اصبح لدى القطاع المصرفي احتياط كاف لمواجهة اي تباطؤ اقتصادي ان حصل».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق