سينما

عروض الإثنين في مهرجان بيروت الدولي للسينما: اللجوء السوري… واللبنانيون بين البقاء والإغتراب

المخرج الفائز بأوسكار فيشر ستيفنز خلال عرض فيلمه: لديكم بلد جميل فحافظوا على بيئته

تتواصل في سينما «متروبوليس أمبير صوفيل» في الأشرفيّة عروض الدورة السابعة عشرة لمهرجان بيروت الدولي للسينما التي تستمر إلى الثاني عشر من تشرين الأول (اكتوبر) الجاري، ويتميز برنامج اليوم الإثنين بافلام ذات طابع سياسي، من أبرزها فيلم عن الإرهاب والتطرف الديني للجزائري مرزاق علواش، إلى جانب أفلام  تتناول قصصاً عن اللاجئين السوريين في لبنان والعالم، وأخرى عن اللبنانيين المغتربين أو الحائرين بين الهجرة والبقاء في الوطن.

ويتمحور الفيلم الوثاقي الطويل «تحقيق في الجنة» لعلواش، على تحقيق يجريه صحافيّون في عدد من المدن والولايات الجزائريّة لمعرفة أسباب التطرف وما يدفع الشباب للالتحاق بالمجموعات الإرهابية وتنفيذ عمليّات إنتحارية آملين في دخول الجنة.
ويُعرَض أيضاً فيلم «لا مكان للدموع» (Gözyaşina Yer Yok) للتركي ريان توفي عن الحرب في كوباني.
وتحضر قضية اللاجئين السوريين في اثنين من عروض الإثنين، أحدهما  The Other Side of Hope للفنلندي آكي كاوريسماكي، الحائز جائزة أفضل مخرج في مهرجان برلين الدولي للسينما 2017، ويتناول قصة لاجىء سوري في فنلندا يتقاطع قدره مع رجل فنلندي، والثاني فيلم «شحن» للبناني كريم الرحباني حول معاناة ولد ينزح مع جدّه من سوريا إلى لبنان هرباً من الحرب السورية.
كذلك يُعرض فيلم «ونمضي» للبنانيّة غنى ضو.
أما Water on Sand للبنانية الكنديّة نتالي عطالله، فيتطرق إلى اللبنانيين في بلاد المهجر.
وفي فيلم «بس صوتي» (Only My Voice) للفرنسيّة ميريام راي، أربع نساء مهاجرات يروين قصصهنّ من دون الكشف عن هوياتهن.
وفي برنامج يوم الإثنين أيضاً، عرضان لفيلمين خليجيين من الأفلام الخمسة المشاركة.
وثمة عرض لفيلم «وميض» للسوري عبد الرحمن دقماق.
وتحضر الأفلام التركية في «متروبوليس» الإثنين من خلال فيلم “Yolcu” (Passenger) للمخرج تشيم أوزاي.
كذلك يعرض الفيلم الوثائقي الايراني «فتاة في وسط الغرفة» (دختري در ميان) للمخرج كريم لك زادة.
أما فيلم «في ظلال البلّوط» (در بناه بلوط) للإيراني مهدي نورمحمدي، فيعرف بالسنجاب الايراني ومدى تعلقه بشجرة البلوط  والمخاطر التي تهدده.
وضمن التحية المخصصة للسينمائي الإيراني الراحل عباس كياروستامي، يعرض الفيلم الوثائقي «76 دقيقة و15 ثانية مع عباس كياروستامي» للمخرج الإيراني سيف الله صمديان عن سيرة المخرج الكبير.
وفي سينما «مونتان»، يقام عرض ثان من ثلاثة عروض لفيلم 120 Battements par Minutes للفرنسي روبن كامبيو نضال الناشطين للحد من اللامبالاة تجاه معاناة مرضى الإيدز في مطلع التسعينيات من القرن الفائت، وهو أحد الأفلام المرشحة لتمثيل فرنسا في جوائز الأوسكارعن أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية، في حين يدور فيلم I am not your Negro للهاييتي راوول بيك حول العنصرية في الولايات المتحدة.
وكانت عروض نهاية الأسبوع تضمنت عرضاً لفيلم Before the Flood للأميركي فيشر ستيفنز، يتناول التغير المناخي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق