سياسة لبنانية

قانون الانتخاب غاب عن جلسة مجلس الوزراء وحلت محله الكسارات والمقالع

كان من المتوقع، وهكذا انتظر المواطنون تن تخصص جلسة مجلس الوزراء لوضع قانون جديد للانتخابات ودراسة الكهرباء ولكنه لم يتطرق الى هذين الموضوعين المهمين وانشغل في لملمة الخلافات التي عصفت داخل الحكومة على خلفية خطة الكهرباء. وقد ظهر الخلاف بشأنها الى العلن فعارضها وزراء القوات اللبنانية والرئيس نبيه بري وكتلته واطراف كثيرة اخرى. وحده التيار الحر تمسك بها ودافع عنها. والمهم ان ما يشغل الناس بقي بعيداً عن البحث.
ترأس رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري قبل ظهر امس جلسة مجلس الوزراء في السراي الحكومي تم خلالها اقرار جدول الاعمال.
بعد انتهاء الجلسة قرابة الثالثة والنصف ادلى وزير الاعلام ملحم الرياشي بالمعلومات الرسمية الاتية: «انعقدت جلسة مجلس الوزراء برئاسة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، وفي بدايتها تحدث دولته عن اهمية التضامن الوزاري وضرورة ترشيق العمل في مجلس الوزراء ومتابعة ملف قانون الانتخابات ليصل الى نهاياته السعيدة مع إصرار على ضرورة ان يصل الى نهايات وخواتيم سعيدة».
اضاف: «وقد اقر المجلس جدول اعمال من 114 بنداً وبندين من خارج جدوله وهما سفر دولة الرئيس والوفد المرافق الى دولة قطر، والاخر يتعلق باتفاقات وزارة الثقافة مع دولة الصين.
اما بالنسبة الى المقالع والكسارات فكان هناك نقاش حول الموضوع انتهى الى اقرار مجلس الوزراء ان يعمل أصحاب هذه المقالع خلال مدة شهر على استعمال الستوكات والمستودعات الخاصة بهم، وخلال هذه المدة يتقدم من يحتاج الى تسوية اوضاعه اذا توفرت لديه الشروط الى وزارة البيئة للقيام بذلك».
سئل: هل تطرق المجلس الى موضوع الكهرباء؟
اجاب: «لم يطرح هذا الموضوع على جدول اعمال هذه الجلسة».
سئل: هل تناول المجلس قوانين الانتخاب؟
اجاب: «لقد اكتفى الرئيس الحريري بما قاله وكانت اللجنة الوزارية المكلفة دراسة الملف ناقشت الموضوع وستتابع النقاش والنقاشات الجانبية كذلك بين المكونات الاساسية للوصول في اقرب فرصة الى قانون انتخاب جديد».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق