رئيسيسياسة عربية

مصدر امني سوري يعلن توقف عملية الاجلاء في حلب

اعلن مصدر امني سوري لوكالة فرانس برس ان القوات الحكومية اوقفت الجمعة عملية اجلاء الاف المدنيين ومقاتلي الفصائل المعارضة من اخر احيائهم في حلب.

وقال المصدر «توقفت عملية الاجلاء بسبب عدم احترام المسلحين لشروط» الاتفاق.
كما افاد التلفزيون الرسمي السوري ان السلطات قررت وقف عملية الاجلاء التي انطلقت الخميس لان «الارهابيين حاولوا اخفاء عدد من المخطوفين عند خروجهم بسياراتهم الخاصة، والجهات المختصة ضبطتهم».
اضاف التلفزيون ان «المجموعات الارهابية تخترق الاتفاق وتحاول تهريب اسلحة ثقيلة ومختطفين من الاحياء الشرقية الى ريف حلب الجنوبي الغربي».
وحوالي الساعة 11،00 (09،00 ت غ) سمعت اصوات رصاص او دوي انفجارات في حي الراموسة وغادرت سيارات اسعاف وحافلات خالية من الركاب هذه المنطقة في حلب التي تجري عملية الاجلاء عبرها بحسب مراسل فرانس برس.
ذكر مسؤول في منظمة الصحة العالمية في حلب أنّ عمليات الإجلاء توقّفت وتمّ إبلاغ المنظمة والصليب الأحمر والهلال الأحمر بضرورة مغادرة المنطقة مع الحافلات وعربات الإسعاف، فيما نقلت «رويترز» عن مسؤول سوري يشرف على الإجلاء، في وقت لاحق، أنّه تمّ تعليق هذه العمليات بسبب «عراقيل».
وذكر شاهد من «رويترز» أنّه سمُعت أصوات انفجارات في موقع تغادر منه حافلات الإجلاء في شرق حلب، فيما قال مسؤول منظمة الصحة أنّ «المستشفيات في غرب حلب «مكدّسة» بالمرضى وبعضهم يعاني تلفاً في الدماغ أو العين أو أعضاء مبتورة أو أمراضاً مزمنة مثل السكري».
وقالت الإخبارية السورية إن لديها معلومات عن أنّ مقاتلي حلب يريدون اصطحاب أسرى معهم في انتهاك للاتفاق، فيما نقلت «رويترز» عن الإعلام الحربي لـ «حزب الله» أنّ محتجين يغلقون طريقاً للخروج من شرق حلب ويطالبون بعملية إجلاء من قريتين شيعيتين.
وذكر مسؤولون من المعارضة وفي الأمم المتحدة أنّ إيران طالبت بإدراج قريتي الفوعة وكفريا -اللتين يحاصرهما مقاتلو المعارضة- في اتفاق لوقف إطلاق النار يغادر المقاتلون والمدنيون حلب بموجبه.

أ ف ب/رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق