أبرز الأخباردوليات

ترحيب اممي اوروبي باعلان وقف النار في حلب وان كانت غير كافية

رحبت الامم المتحدة الاثنين باعلان روسيا وقفاً لاطلاق النار لمدة ثماني ساعات في حلب السورية الخميس، وقالت انها هدنة ضرورية يحتاجها المدنيون السوريون الا انها ليست كافية لادخال المساعدات الانسانية.

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة ستيفان دوجاريك «ان اي وقف للمعارك ايجابي للسكان (…) ولكن نحتاج الى توقف اطول من اجل ادخال المساعدات» الى المدينة التي تتعرض لقصف شديد.
واضاف ان الامم المتحدة كانت طلبت وقف القتال لمدة 48 ساعة على الاقل.
واعلنت روسيا ان الجيشين الروسي والسوري سيعلقان غاراتهما لمدة ثماني ساعات الخميس في حلب في اطار «هدنة انسانية».
واوضحت ان ذلك يسري الخميس من الساعة 08،00 الى الساعة 16،00 بالتوقيت المحلي. وسيتم تخصيص ممرات انسانية لاجلاء المدنيين وخصوصاً الجرحى و«انسحاب المسلحين».
وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فديريكا موغيريني الاثنين ان اعلان روسيا عن وقف لاطلاق النار لمدة ثماني ساعات يوم الخميس في مدينة حلب السورية هو «خطوة ايجابية» الا انها قد لا تكون كافية لادخال المساعدات الانسانية الى المدينة المحاصرة.
وصرحت للصحافيين في ختام اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في لوكسمبورغ «يمكن ان تكون هذه بداية (…) وهي بالتأكيد خطوة ايجابية».
واضافت «التقويم الاخير من وكالات الاغاثة يشير الى الحاجة الى 12 ساعة، ولذلك يجب العمل على التوصل الى ارضية مشتركة».
دان الاتحاد الاوروبي بشدة الاثنين روسيا لتسببها في «معاناة لا توصف» من خلال حملة القصف على مدينة حلب السورية، مشيراً الى ان الغارات الجوية التي تشنها موسكو ودمشق قد تصل الى «جرائم حرب».
واعلنت روسيا ان الجيشين الروسي والسوري سيعلقان غاراتهما لمدة ثماني ساعات الخميس في حلب في اطار «هدنة انسانية».

ا ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق