رئيسيسياسة عربية

عشرات القتلى والجرحى في انفجار بقاعة أفراح بمدينة الحسكة السورية

قالت وحدات حماية الشعب الكردية والمرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الاثنين إن 20 شخصاً على الأقل لاقوا حتفهم عندما وقع انفجار داخل قاعة أفراح كردية في مدينة الحسكة بشمال شرق سوريا. في حين أفادت وسائل الإعلام الرسمية إن عدد القتلى ارتفع إلى 30 على الأقل.
وقال المرصد إن 22 شخصاً قتلوا جراء الانفجار مضيفاً أن الكثير من المصابين في حالة خطيرة. وأضاف أن العريس وقيادياً بحزب كردي ضمن القتلى. وتابع أنه تم نقل عشرات المصابين إلى مستشفيات في المدينة مشيراً إلى أن المستشفيات ناشدت المواطنين التبرع بالدم.
وذكرت وحدات حماية الشعب الكردية في بيان أن 20 شخصاً على الأقل قتلوا وأصيب العشرات. وأضافت أنه لم يتضح ما إذا كان الانفجار وقع جراء عبوة ناسفة أو بواسطة انتحاري.
وذكرت وسائل الإعلام الرسمية السورية أن 30 شخصاً على الأقل قتلوا وأصيب 90 في الانفجار.
وجاء في بيان نقلته وكالة أنباء أعماق القريبة من تنظيم الدولة الإسلامية إن انتحارياً هاجم تجمعاً لمسلحي وحدات حماية الشعب الكردية بسلاح رشاش وسترة ناسفة في أطراف مدينة الحسكة. ولم يذكر البيان أي تفاصيل أخرى.
وفي وقت سابق يوم الاثنين قالت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) إن مهاجمين انتحاريين قتلا عدداً من الأشخاص في مدينة حماة الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية.
ونقلت الوكالة عن مصدر بالشرطة قوله إن الانتحاري الأول فجر نفسه باستخدام حزام ناسف في ساحة في حي الحاضر بالمدينة ثم فجر انتحاري ثان نفسه في الموقع عينه بعد 15 دقيقة.
وقالت بعض التقارير غير المؤكدة إن تفجير الحسكة ربما نفذته انتحارية.
وتسيطر وحدات حماية الشعب الكردية إلى حد كبير على الحسكة بعد أن طردت الجيش السوري من هناك في آب (اغسطس).
وقع الحادث في وقت مبكر من المساء في قاعة عامة على الطريق السريع بين الحسكة ومدينة القامشلي التي يسيطر عليها الأكراد والواقعة إلى الشمال الشرقي.
وتم طرد مقاتلي الدولة الإسلامية من معظم محافظة الحسكة لكن التنظيم المتشدد يواصل شن هجمات كر وفر على القوات الكردية. وتعبر واشنطن الأكراد الحليف الرئيسي لها ضد المتشددين وتقوم بتسليحهم وتجهيزهم.

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق