رئيسيسياسة عربية

مسؤول تركي: دور الوحدات الكردية في حملة الرقة قد يفجر صراعاً عرقياً

قال مسؤول تركي كبير إن حملة لاستعادة مدينة الرقة السورية من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية بالاستعانة بمقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية قد تفجر صراعاً عرقياً هناك منبهاً إلى أنه يجب أن تتفادى العملية إثارة المزيد من الانقسامات.

وأضاف المسؤول أن وحدات حماية الشعب الكردية السورية لم تنسحب بالكامل حتى الآن من مدينة منبج السورية غرب نهر الفرات على الرغم من الوعود بانسحابها.
وتعتبر تركيا الوحدات قوة معادية لها صلات عميقة بالمسلحين الأكراد الذين قادوا تمرداً استمر ثلاثة عقود على الأراضي التركية وهو ما تسبب في خلاف بينها وبين واشنطن التي تعتبر وحدات حماية الشعب حليفة مهمة وفعالة في محاربتها لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.
وقال المسؤول إن إخراج التنظيم المتشدد من مدينة الباب السورية بين أهداف التوغل التركي في شمال سوريا الذي بدأ الشهر الماضي وأضاف أن التسرع في الحملة لن يكون سليماً من الناحية العسكرية.
وقال المسؤول إن عدم اتخاذ أي إجراء بشأن تسليم رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن لفترة طويلة بعد محاولة الانقلاب أمر غير مقبول. وتتهم أنقرة غولن بتدبير الانقلاب.
وأضاف المسؤول أن تركيا وإسرائيل ستتبادلان السفراء خلال عشرة أيام في إطار تطبيع العلاقات.

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق