حوار

فريد الخازن: لسنا هواة مقاطعة… نريد مشاركة

وجه «الاسبوع العربي» الالكتروني اسئلة الى نائب كسروان عن التيار الوطني الحر فريد الخازن حول مقاطعة التيار لجلسات الحكومة وطاولة الحوار.

التيار الوطني الحر يقاطع الحوار الوطني وجلسات انتخاب رئيس للجمهورية وجلسات مجلس الوزراء هل هذا كل شيء؟ هل النزول الى الشارع متوقع حتى دون تأييد حلفائكم القوات اللبنانية وحزب الله؟
التيار لا يقاطع ليقاطع او لانه يرغب في ذلك. ان اسباب هذا التصرف رددناها مراراً خصوصاً حول طاولة الحوار الوطني. لسنا هواة مقاطعة. نحن نطلب مشاركة وطنية حقيقية ومساواة بين الجميع. خطوات عديدة اتخذت دون ان تقدم الينا التبريرات بدءاً من التعيينات. نحن نرفض هذا التصرف وسنستمر نرفضه في السياسة وعبر وسائل الاعلام. كل الوسائل مشروعة والممكنة للاحتجاج.
الا تخشون بان تتهموا بشل كل المؤسسات بعد الحوار، مجلس النواب ومجلس الوزراء ومنع تعيين القادة العسكريين؟
ان من يشلون البلاد هم انفسهم الذين يرفضون محاربة الفساد. عديدة هي الملفات التي تفوح رائحتها: فضيحة الانترنت والميكانيك والنفايات… ولا ملف تمت معالجته بجدية للوصول الى القرارات المناسبة. هذا ما نرفضه والذي ليس فقط يشل المؤسسات، بل يصيب المواطنين بطريقة مسيئة. نحن نطالب بوقف هذا الفساد. اما في ما يتعلق بالتعيينات فليعينوا من يريدون ولكن التمديد مرفوض، الخاسر الوحيد من التمديد المؤسسة العسكرية.
في ما يتعلق بالمواجهة بين الوزير جبران باسيل والنائب سليمان فرنجية. هل ان موقف باسيل يترجم حقاً رأي المسيحيين او رأي التيار الوطني الحر الذي لا يتمكن من انتخاب العماد ميشال عون للرئاسة؟
لم يتم هذا الموضوع في جلسة الحوار. سليمان فرنجية بدا منفعلاً ولم يرد احد عليه. واعترف هو نفسه بانه يؤيد مطالب التيار الحر ولكنه واجه الوسائل. هذا النوع من الفيتو قائم منذ مدة ضد الوسط المسيحي. التيار الوطني الحر لم يبتدعه بل ترجمه. في العام 2005 مثلاً كان التيار الحر يمثل 70 المئة من الشارع المسيحي فاقصى عن الحكومة. ونحن نشهد الموقف عينه اليوم. اطلقنا صرخة ليعيد الجميع حساباتهم. القوات اللبنانية ليست جزءاً من الحكومة ولكنهم يدركون الوضع. وسمير جعجع اشار الى ذلك مؤخراً عندما دعا الى الشراكة. نحن نستمر في ان نشير الى تفاقم الوضع المسيحي بمعزل عن اولئك الذين يؤيدون خياراتنا في ما يتعلق بالرئاسة.نحن كلنا نطالب برئيس قوي لا يخضع للوصاية.
تصعيد سليمان فرنجية مزايدة او كما يتردد همساً بانه مشجع من نبيه بري وفؤاد السنيورة؟
يجب توجيه السؤال الى النائب فرنجية، الى الرئيس بري او الرئيس السنيورة.

ك. ق. ز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق