سينما

افتتاح مهرجان كان السينمائي الـ 69 بـ «كافيه سوساييتي» لوودي آلن

أعلنت الممثلة الأميركية جيسيكا تشاستاين والممثل الفرنسي فينسان ليندون ليل الأربعاء افتتاح مهرجان كان السينمائي في دورته 69. ويشارك في المسابقة الرسمية 21 فيلما من 14 بلدا. ويرأس لجنة التحكيم المخرج الأسترالي جورج ميلر. وتنظم هذه التظاهرة تحت إجراءات أمنية مشددة.

انطلقت الدورة التاسعة والستون من مهرجان كان السينمائي مساء الأربعاء وسط تدابير أمنية مشددة مع عرض آخر أفلام وودي آلن «كافيه سوساييتي» خارج إطار المسابقة الرسمية.
وتولى الممثل الفرنسي لوران لافيت تقديم حفل الافتتاح.
وأعلنت الممثلة الأميركية جيسيكا تشاستاين مع الممثل الفرنسي فينسان ليندون افتتاح المهرجان.
وقدم أعضاء لجنة التحكيم التي يرأسها المخرج الأسترالي جورج ميلر، صاحب سلسلة أفلام «ماد ماكس» الشهيرة، ويعاونه في المهمة الممثلة كيرستن دانست والمغنية والممثلة فانيسا بارادي، والممثل دونالد ساذرلاند، والمخرج آرنو ديبليشان، والممثلة والمخرجة الإيطالية فاليريا غولينو، والمخرج المجري لاسلو نيميش، والممثل الدنماركي ماس ميكيلسن، والمنتجة الإيرانية كتايون شهابي.

عرض «كافيه سوساييتي» لوودي آلن
وقد عرض بعد ذلك فيلم الافتتاح وهو السادس والأربعون لوودي آلن.
وهي المرة الثالثة التي يختار فيها أحد أعمال السينمائي الأميركي البالغ من العمر 80 عاماً لافتتاح هذا المهرجان الدولي للسينما، بعد «هوليوود إندينغ» سنة 2002 و«ميدنايت إن باريس» سنة 2001.
وقبل الافتتاح الرسمي مر النجوم على السجادة الحمراء وصعدوا سلم قصر المهرجانات، حيث يقام المهرجان ومن بينهم ممثلو وممثلات «كافيه سوساييتي».
ويتوقع حضور كوكبة من النجوم خلال أيام المهرجان الـ 12، من جورج كلوني إلى ليا سيدو، مروراً بجولييت بينوش وماريون كوتييار وراسل كروو وشارليز ثيرون.
وهذا أول فيلم من تمويل عملاق التوزيع على الإنترنت «أمازون» الذي يقع عليه الخيار لافتتاح المهرجان السينمائي. ويروي «كافيه سوساييتي» قصة حب رومنسية تدور أحداثها في هوليوود ونيويورك في الثلاثينيات. وتشمل القصة في طياتها نجوم سينما وأفراد عصابات ونساء طموحات وأصحاب مليارات.

انطلاق المسابقة بفيلمين
وتنطلق المسابقة الرسمية الخميس بفيلمين «ريستيه فيرتيكال» للفرنسي آلن غيرودي، و«سييرا نيفادا» للروماني كريستي بويو، المنضمين حديثاً إلى المنافسة على السعفة الذهبية.
وتمنح اللجنة السعفة الذهبية وجوائز المهرجان الأخرى في الثاني والعشرين من أيار (مايو) إثر المسابقة الرسمية التي يشارك فيها هذه السنة 21 فيلماً من 14 بلداً.
وفي المجموع، تعرض الدورة التاسعة والستون من مهرجان كان السينمائي 52 فيلماً من 30 بلدا اختارتها من بين 1869 عملا عرض على اللجان المعنية باختيار الأفلام.

إجراءات أمنية مشددة
وبعد ستة أشهر على اعتداءات باريس وسبعة أسابيع على تلك المنفذة في بروكسل، ينعقد المهرجان وسط تدابير أمنية مشددة.
وقد تعهد وزير الداخلية الفرنسية برنار كازنوف «بتعبئة استثنائية» لضمان أمن الحدث، مشيراً إلى أن «الخطر الأمني أكبر من أي وقت مضى».
وتشمل الترتيبات الأمنية نشر مئات من عناصر الشرطة وفريق من خبراء المتفجرات و400 حارس أمني خاص وسبعة سباحين منقذين.

أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق