الأسبوع الثقافيجوائز

هؤلاء هم الفائزون بجوائز بوليتزر 2016

«هاملتون» عن فئة الدراما «رويترز» و«نيويورك تايمز» لتصوير الأخبار العاجلة

فازت المسرحية الغنائية «هاملتون» بجائزة «بوليتزر» عن فئة الدراما لعام 2016. ويأتي هذا الفوز تكريماً لكاتب المسرحية لين – مانويل ميرندا ولموسيقاه الرائعة التي أسرت أحاسيس الكثيرين على مسارح برودواي.

وقال مجلس أمناء جائزة بوليتزر في حفل في جامعة كولومبيا المشرفة على الجائزة إن مسرحية «هاملتون» تمثل علامة فارقة في عالم الموسيقي في اميركا، إذ أنها تجمع بين الحداثة والروعة.
وتنافس على هذه الجائزة العديد من المسرحيات ووصل إلى المرحلة النهائية كل من: مسرحية «غلوريا» لبراندن جاكوب – جينكينز و «البشر» لستيفن كرم.
وقال ميرندا لوكالة أسوشيتد برس «إنني أشعر بالفخر جراء حصولي على هذه الجائزة»، مضيفاً إنه من الجميل جداً تكريمنا بهذه الطريقة.
وفازت رواية «المتعاطف» لمؤلفها فيت ثانه نونين بجائزة «بوليتزر» عن فئة الكتب الخيالية، فيما فاز كتاب «الأعلام السوداء – بزوغ تنظيم الدولة الإسلامية» لمؤلفها جوبي واريك بجائزة الكتب القصصية.
وحظي كتاب «الأيام البربرية: حياة التجوال» لوليام فينيغان بجائزة «بوليتزر» عن فئة السيرة الذاتية.
كما فازت صحيفة «نيويورك تايمز» بجائزة بوليتزر للتغطية الدولية عن تقريرها (العنف ضد المرأة الأفغانية)، بينما حازت وكالة «أسوشيتد برس» على جائزة بوليتزر للخدمة العامة، وحصلت صحيفة واشنطن بوست على جائزة التغطية الوطنية .
وحصلت وكالة «رويترز» مع صحيفة «نيويورك تايمز» على جائزة تصوير الأخبار العاجلة عن صور خاصة بأزمة اللاجئين في أوروبا والشرق الأوسط.
وحصلت صحيفة لوس انجليس تايمز على جائزة تغطية الأخبار العاجلة عن نقلها أحداث مذبحة سان برناردينو بينما فازت صحيفتا تامبا باي تايمز وسيراسوتا هيرالد-تربيون في فلوريدا بجائزة الصحافة الاستقصائية.
وتمنح جوائز بوليتزر للمتفوقين في مجالات الصحافة من الأخبار العاجلة إلى موضوعات الخدمة العامة والتحقيقات المصورة. وإضافة إلى جوائز الصحافة تمنح أيضا جوائز للتفوق في مجالات الرواية والتاريخ والدراما والموسيقى وغيرها من الأنماط الأدبية.
وتبلغ إجمالي الجوائز كل عام 21 جائزة.
وتختار لجنة مستقلة الفائزين بعد أن يقدم قضاة ترشيحات من إجمالي 2400 متقدم في المجالات كافة.
وبدأت الجائزة في عام 1917 بناء على وصية الناشر الصحفي جوزيف بوليتزر.

بي بي سي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق