اخبار النجومتلفزيون

كارمن لبس تتمنى الا يكرهها الجمهور بعد «كواليس المدينة»

تمنت الممثلة كارمن لبس ألا يكرهها الجمهور بعد مشاهدتها في دور «رنا حيدر» في مسلسل «كواليس المدينة» الذي بدأ عرضه على شاشة الجديد.

وقالت في حديث «للوكالة الوطنية للاعلام»: «ان رنا حيدر هي شخصية كما رسمتها الكاتبة الزميلة غادة عيد بالنسبة اليها الغاية تبرر الوسيلة وهي مديرة مصرف ويرتبط اسمها بعلاقات مشبوهة ونجومها رجال سلطة بما في ذلك الصفقات والاموال غير الشرعية»، لكنها قالت رداً على سؤال: «انا رنا حيدر ولست رنا قليلات ولا ارتدي قبعة والبس الجينز واضع النظارات».
وما هي النقاط المشتركة بين شخصية رنا وشخصية «سهى» التي جسدتها في مسلسل «اسمها لا» ابتسمت فقالت: «احلم ان يعيد الكاتب شكري انيس فاخوري يوماً ما صياغة هذه الشخصية بمسلسل القاسم المشترك بين رنا وسهى هو التسلط، لكن تركيبة الشخصيات مختلفة لا سيما رنا حيدر من بيئة غير ميسورة فيما سهى هي من بيئة الثراء».
وقالت: «ان كاستينغ مسلسل «كواليس المدينة» ممتاز، فجميعهم لهم ارث درامي «لكنها اعتبرت ان الممثل يوسف حداد سيظهر في هذا العمل بصورة رائعة لم تفسح له اعماله السابقة ليظهرها كما ستظهر بهذا المسلسل».
وحول عودة اجتماعها في عمل واحد مع الممثل عمار شلق بعد مسلسل «ابنة المعلم» قالت انها «سعيدة رغم انها لن تكون في ثنائية واحدة اذ ان عمار في «كواليس المدينة» هو الضابط التحري انور الذي سيكون بالضفة الثانية لرنا حيدر»، لكنها استطردت قائلة: «ثمة عمل كتبته واتمنى ان يعيد ثنائيتي مع عمار التي تحدثت عنها في «ابنة المعلم» واتمنى ان يبصر هذا العمل النور».
وقالت لبس: «ان المخرج اسامة الحمد استطاع في هذا العمل ان يظهر رنا كشخصية سلبية ومحورية قد تغيب في مشاهد كثيرة لكنها تحرك سائر الشخصيات». لكنها اسفت «ان رنا حيدر ستظهر في المسلسل تدخن النرجيلة اذ كانت الصوت المدوي لحملة الحد من التدخين في الدراما اللبنانية لكن النرجيلة لم تحزف كرمز سلبي من سلبيات رنا التي تتسلى بالناس وتعتقد ان كل شيء يباع ويشترى بالمال، وان المال يهدم البيوت ويعمرها».
في موضوع الاعادات التي تتكثف لها عبر الكثير من المحطات اللبنانية تضحك بقهر وتقول: «من يشاهدني في العروض المتكررة من «ابنة المعلم» الى «كيندا» و«العائدة» و«هروب» و«سرايا العابدين» يقول انني لا اتوقف عن تصوير المسلسلات». وتمنت على هذه التلفزيونات «ان تخصص مردوداً مالياً للممثلين وللكاتب وللمخرج عند اعادة اي مسلسل كما يحصل في البلدان التي تحترم فنها وتدعمها».
وكررت ما قالته منذ ثلاث سنوات بان المؤسسة اللبنانية للارسال لا تزال الاقوى في الترويج لاعمالها الدرامية وان مدير قناة «الجديد» ديمتري خضر هو من الاشخاص المتفهمين والمثقفين وعندما انتقدت طريقة الترويج للجزء الثاني من «العائدة» فعلت ذلك من باب غيرتي على العمل»، الا انها لم تشارك الكاتب شكري انيس فاخوري قوله «ان الجزء الثاني من «العائدة» لم يكن قوياً كما الجزء الاول».
وقالت: «شكري من ابدع كتّاب الاجزاء الطويلة وهو صاحب خبرة بذلك لكن الطريقة التي قدم فيها العمل وتعديل موعد عرضه جعل الناس تعتقد ان المحطة تعيد عرض الجزء الاول».
وعن سبب اعتذارها عن المشاركة في مسلسل «علاقات خاصة» بدور اطلالة خاصة فيما قبلت ذلك في مسلسل «تشيللو» قالت: «اريد ان اكون صادقة باجابتي لا سيما ان المنتج زياد الشويري هو من اعز اصدقائي لكنني لم اكن راغبة في ان اكون باكية شاكية، والبكاء الحقيقي يتعب نفسيتي لذلك طلبت رقماً مالياً وجدته مقبولاً فيما اعتبره مبالغاً به، اما في مسلسل «تشيللو» فاتصل بي المخرج سامر البرقاوي واصر على مشاركتي معتبراً حضوري اضافة للعمل فاشترطت ان يكون اسمي الرابع، لكن حين تقلصت مساحة دوري كان حضوري باطار اطلالة خاصة، ولم اتنح لان النص ورغم بعض الملاحظات كان مقنعاً نضيف على ذلك شركة الصباح التي تعاونت معها بايجابية باكثر من عمل منها «الشحرورة» بدور اسيا داغر.
ولفتت لبس الى انها راضية على كل مشاركاتها في الاعمال الاخيرة بما فيها «الاخوة» رغم ما ابدته من ملاحظات لكنها تتحمس لدورها «نازلي» في مسلسل «سرايا العابدين» وتتمنى ان تتحمس محطة لبنانية لعرضه (كان عرض على ال ام تي في) لكن بحماس اكبر وبدعاية افضل وبتوقيت على غرار الاعمال الدرامية المحلية ويكون التركيز في الترويج على حضور اللبنانيين بالعمل كما تفعل سائر الاقنية العربية بالتركيز على حضور نجوم بلادها.
كارمن لا ترى ان مشروع المقدمة التلفزيونية قد ولى وهي ستعود الى هذه الموهبة وان كانت تتمحور على سرقة افكارها المسجلة، تفرح وتلمع عيناها حين نذكرها بتجربتها في «الرقص مع النجوم» وان كانت تتمنى لو استعدت للمشاركة بالتمرين قبل سنة او سنة ونصف، مقابل ذلك قالت لبس للوكالة الوطنية للاعلام انها لا ترغب في المشاركة ببرنامج «ديو المشاهير» لانها لا تمتلك صوتاً جميلاً وان ارادت فعليها الخضوع للفوكاليز والتدريب على الاداء اذ برأيها لا تكفي المشاركة لهدف انساني.
وختمت لبس متمنية «ان يحقق مسلسل «كواليس المدينة» النجاح الذي يستحقه»، شاكرة شركة «الصدى برودكشن» على الجهد المبذول لانجاح هذا العمل والكاتبة والمخرج وكل الممثلين وشاشة «الجديد».

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق