رئيسيسياسة عربية

أطراف النزاع في اليمن تتفق على استئناف الإغاثة إلى تعز

اتفق أطراف النزاع في اليمن على ضرورة استئناف توصيل المساعدات الإغاثية إلى مدينة تعز المنكوبة جنوبي البلد على نحو كامل.

وجاء التوصل إلى الاتفاق في محادثات يجريها أطراف النزاع برعاية الأمم المتحدة في جنيف.
وعلى مدار شهور، شهدت المدينة قتالاً شرساً بين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة المعترف بها دولياً.
وصدر العديد من التحذيرات بشأن معاناة المدنيين في المدينة من الشح في جميع المجالات.
ورحب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن بالاتفاق، واعتبره «خطوة أساسية سوف تخفف من معاناة اليمنيين وتؤكد الطابع الحيادي للمساعدات الانسانية».
وجاء الاتفاق بعد يوم من إكمال أطراف النزاع عملية تبادل شملت المئات من الأسرى.
وقتل نحو 6 آلاف شخص، معظمهم من المدنيين، منذ بدأ تحالف عربي  في آذار (مارس) حملة عسكرية ضد الحوثيين وأنصارهم من قوات الأمن الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح.
ويسعى التحالف إلى دحر الحوثيين وإعادة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي لتولي زمام الأمور في اليمن.
ويشارك في المحادثات، التي تقام بالتوازي مع وقف مؤقت لإطلاق النار، ممثلون عن هادي والحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي الذي ينتمي إليه صالح.
وبدأ التحالف حملته في أعقاب سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء وبدء زحفهم باتجاه مدينة عدن جنوبي اليمن.
وحينها، نزح هادي وحكومته من مدينة عدن إلى السعودية.
وقد تدهورت الأوضاع الإنسانية المتردية بالفعل في اليمن بدرجة خطيرة، إذ بات 21 مليوناً من سكان البلاد، أي نحو أربعة أخماس مجموع السكان، بحاجة إلى معونات.
ومنذ آذار (مارس)، تمكنت قوات التحالف والقوات الموالية لحكومة هادي من استعادة السيطرة على ميناء عدن الجنوبي ومدينة مأرب، ولكنها أخفقت في طرد الحوثيين من مدينة تعز ثالث مدن اليمن.

بي بي سي
 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق