حوار

قزي: البطاقة الذكية للعمال الاجانب ستمنع تزوير المستندات

اجرى «الاسبوع العربي» الالكتروني حواراً مع وزير العمل سجعان قزي حول اطلاق «البطاقة الذكية للعمال الاجانب». فاجاب عليها.

اطلقت «البطاقة الذكية للعمال الاجانب». فما هو الهدف. وهل يتعلق الامر بكل العمال؟
وزارة العمل ستقدم مبدئياً ابتداء من اول كانون الثاني (يناير) 2016 البطاقات الذكية وهي اذن بالسماح بالعمل لكل الفئات ولكل الجنسيات. هذا الاجراء يسمح اولاً للوزارة بادخال المعطيات الى المعلوماتية ويؤمن الشفافية والرقابة المباشرة على كل عامل اجنبي على الارض اللبنانية، اياً يكن وضعه ونوع عمله. ثم ان هذا التدبير يسمح بمراقبة كل اذونات العمل ويجنب تزوير الوثائق.
ما هي الآلية؟
الآلية بسيطة جداً. فالمستندات المطلوبة اليوم لاعطاء الاذن بالعمل هي ذاتها التي كانت من قبل. والفرق يكمن في اعادة بناء بصمة الاصبع للعامل والبطاقة الجديدة ممغنطة. هذا لم يعد ملفاً من ورق وسيسمح بتحديد بدقة ماذا يفعل العامل والعمل الذي يقدمه والموقع الذي يحتله، واذا كان يمارس فعلاً المهنة التي سمح له بمزاولتها.
مع هذه البطاقة الجديدة هل يمكن تجديد الاذن بواسطة البريد؟ وهل يجب تجديد البطاقة سنوياً؟
كما هو متوقع اليوم، البطاقة يجب ان تتجدد سنوياً ولا يمكن ذلك بالبريد لانها يجب ان تحمل بصمة الاصبع للعامل. وعليه بالتالي التقدم شخصياً الى الوزارة او الى المراكز الاقليمية لتجديد بطاقته.

ارليت قصاص

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق