تقنية-الغد

فايسبوك «يضيق الخناق» على الخدع والأنباء الكاذبة!

اتخذت شركة فايسبوك إجراءات جديدة للحد من «الخدع» والقصص الإخبارية الزائفة التي تنتشر على موقعها من خلال وضع علامة على القصة لتصفها أنها «أنباء كاذبة أو خادعة».

اعلنت شركة فايسبوك امس إنها اتخذت خطوات لتضييق الخناق على «الخدع» والقصص الإخبارية الزائفة التي يمكن أن تنتشر كالنار في الهشيم بين أعضاء موقع التواصل الاجتماعي البالغ عددهم 1،35 مليار عضو.
وقالت الشركة إنها أدخلت خياراً يسمح لمستخدمي الموقع بوضع علامة على القصة لتصفها بأنها «أنباء كاذبة أو خادعة» للتقليل من توزيع القصص الإخبارية التي تشير التقارير إلى أنها خدع.
وقالت فايسبوك إنها بدلاً من حذف الأخبار الزائفة من موقعها، سيقوم نظام الحلول الحسابية في الشركة، الذي يحدد كيفية توزيع المستخدمين على نطاق واسع، بالأخذ بالاعتبار تقارير الإبلاغ عن الخدع.
وشرحت فايسبوك قائلة «المنشور الذي يحتوي على رابط لمقالة أبلغ العديد من الأشخاص عن أنها خدعة أو اختاروا حذفها سيتم تقليل نشره في التغذية الإخبارية».
وتتزايد أهمية موقع فايسبوك كمصدر للأخبار حيث يطلع 30 بالمئة من البالغين على الأخبار في الولايات المتحدة عبر أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم وفقا لدراسة أجراها مركز «بيو» للأبحاث في 2013 بالتعاون مع مؤسسة «جون إس. وجيمس إل. نايت».
وقالت فايسبوك إن المحتوى «التهكمي» مثل القصص الإخبارية «التي تهدف إلى إثارة روح الدعابة أو ذات محتوى يمكن وصفه بأنه تكهم» لن يتأثر نشرها.

أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق