دولياتعالم

فوز كاسح للأحزاب الموالية للغرب في الانتخابات التشريعية الأوكرانية

أظهر استطلاع للرأي أجري الأحد عقب إغلاق مراكز التصويت في الانتخابات التشريعية الأوكرانية المبكرة، فوزاً كاسحاً للكتلة السياسية للرئيس بترو بوروشنكو الموالية للغرب بعد حصولها على حوالي 70 بالمئة من إجمالي الأصوات المدلى بها، وتمكن الرئيس المخلوع المؤيد لروسيا فيكتور يانوكوفيتش من دخول البرلمان بحصوله على نسبة 8 بالمئة.

حقق الموالون للغرب والأحزاب القومية فوزاً ساحقاً في انتخابات أوكرانيا امس الأحد، على حساب التيارات المؤيدة لروسيا وتحديداً في شرق البلاد، بحسب استطلاع أجري عقب إغلاق مكاتب الاقتراع.
ونالت كتلة الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو وأربع حركات أخرى موالية للغرب، نحو 70 بالمئة من الأصوات، بحسب هذا الاستطلاع الذي شمل نصف مقاعد البرلمان المنتخب وفق النظام النسبي وأجرته ثلاثة معاهد استطلاع للرأي.
وحلت كتلة بوروشنكو في الطليعة مع 22 بالمئة من الأصوات تليها كتلة حزب رئيس الوزراء أرسينيي يستنيوك الجبهة الشعبية مع 21 بالمئة ثم حركة ساموبوميتش بزعامة رئيس بلدية لفيف بـ 13 بالمئة.
وحصل كل من الحزب القومي سفوبودا وحزب رئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشينكو على نسبة 6 بالمئة لكل منهما متجاوزين بقليل عتبة الـ 5 بالمئة التي تتيح دخول البرلمان.
ونجح الحزب الرئيسي المؤيد لروسيا والمشكل من حلفاء سابقين للرئيس السابق فيكتور يانوكوفيتش في دخول البرلمان بحصوله على نحو 8 بالمئة، بحسب هذه الاستطلاعات.
وحصل الحزب المتشدد لاوليغ لياشكو الذي يعتبر شعبوياً، على 6 بالمئة من الأصوات ليسجل دخوله للمرة الأولى للبرلمان.
ووجه بوروشينكو الشكر للشعب الأوكراني بعد ساعتين من إغلاق مراكز الاقتراع الليلة الماضية لدعمه «أغلبية ديمقراطية وإصلاحية وموالية لأوكرانيا وأوروبا».
وقال «أغلبية الناخبين أيدوا القوى السياسية التي تدعم خطة الرئيس للسلام وتسعى لحل سياسي للموقف في دونباس» مشيراً إلى المنطقة الشرقية التي تقاتل فيها القوات الحكومية متمردين انفصاليين.
وترجح النتائج المبكرة أن يواصل بوروشينكو (49 عاماً) العمل عن كثب مع ياتسينيوك الذي يتوقع أن يبقى رئيساً للوزراء للتعامل مع المحادثات الحساسة مع الغرب بشأن دعم الاقتصاد الذي تأثر بالحرب بقوة.
وياتسينيوك -رغم صرامته في التعاملات مع روسيا – شخصية محبوبة في الغرب لالتزامه بإجراء إصلاحات عميقة وقيادته الذكية للاقتصاد الذي دمره الصراع الانفصالي في المناطق الشرقية.
وقال بوروشينكو إن الجبهة الشعبية هي «الشريك الرئيسي» في أي تحالف برلماني. وتبدأ اليوم الاثنين محادثات لتشكيل أغلبية.

وكالات

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق