الأسبوع الثقافي

موسم فني حافل لدار الاوبرا السلطانية في مسقط

كشفت دار الأوبرا السلطانية عن تفاصيل موسمها المقبل الذي يبدأ في شهر ايلول (سبتمبر) المقبل بعرض لأوبرا «ماكبث» لجوزيبي فيردي، وهو عرض من بين ستة عروض أوبرا يضمها الموسم الخامس.
وعقد السيد كامل بن فهد بن محمود آل سعيد عضو مجلس إدارة دار الأوبرا وكريستينا شبلمان المديرة العامة لدار الأوبرا مؤتمراً صحفياً للكشف عن تفاصيل موسم 2014/2015 الذي ينطلق في الثامن عشر من ايلول (سبتمبر) المقبل.
وعلاوة على العروض الأوبرالية المنتقاة بدقة والتي من بينها أوبرا ماون ليسكو لجاكومو بوتشيني فإن أغلب الحفلات العربية شكلت مفاجأة للجمهور خصوصاً أن الموسيقار المصري عمر خيرت سيكون نجم إحدى الحفلات إضافة الى حفل «كلثوميات» والتي سيستضيف الفنانة آمال ماهر. وحفل آخر للفنان اللبناني مارسيل خليفة.
وتبقى أمسية الإنشاد الديني على حالها في روزنامة الدار لكنها تنخفض هذا العام الفرق المشاركة إلى أربع لإعطاء مساحة للمشاركين. ويشارك المنشد المعروف مشاري العفاسي في حفل الإنشاد الديني هذا العام. وأعلن في المؤتمر الصحفي أن ضيفة احتفال يوم المرأة العمانية ستكون الفنانة أنغام.
وقال السيد كامل بن فهد آل سعيد إن دار الأوبرا وخلال ثلاث سنوات تتشكل لتكون بمثابة بوابة وملتقى للحوار العالمي ومركزاً للتبادل الثقافي بين الشعوب من خلال الفنون والبرامج المقدمة تحقيقاً لرؤية السلطان قابوس.

برامج عالمية
واشاد في حديثه عن الموسم المقبل بالبرامج العالمية التي قدمتها الدار في موسمها الحالي مشيراً إلى مشاركة اكثر من 30 دولة والزيادة الواضحة في اعداد الحضور العماني سواء في العروض العربية او غير العربية وزيادة الاهتمام بالبرامج التعليمية والعائلية. إلا أنه أكد أنه «رغم كل الإنجازات خلال هذه الفترة القصيرة، فإن عملنا لم يكتمل بعد وما زال أمامنا الكثير وإننا عازمون على بذل المزيد من الجهد حتى تحقق دار الاوبرا السلطانية مسقط مستويات غير مسبوقة تتجاوز بها كل المعايير الدولية والعالمية».
وتتنوع عروض الموسم المقبل بين الاوبرا وعروض الباليه والعروض العائلية والفلامينكو والعروض العالمية والحفلات الموسيقية والحفلات الغنائية والجاز، كما يتميز الموسم الجديد بالجانب التعليمي والتثقيفي من خلال الندوات والمحاضرات التعريفية والحفلات العائلية التعليمية، لترتقي بالذوق السائد، ولتشكل جسراً للتواصل الانساني بين الشعوب.
وكرر المؤتمر الصحفي أنه كان يراعي خلال اختيار العروض المشاركة في الموسم الجديد مبدأ الجودة والتنوع.
وأكدت كرستينا شبلمان المديرة العامة لدار الأوبر السلطانية «إننا نفتخر في دار الاوبرا السلطانية مسقط بالإنجازات التي حققتها الدار خلال الفترة المنصرمة والمكانة التي تبوأتها خلال فترة وجيزة لتحتل مكانة عالمية مرموقة بين المؤسسات الرائدة في مجال الفنون و فرق الأوركسترا والأوبرا من مختلف انحاء العالم سواء من ناحية العروض المقدمة أو من خلال المبادرات التي تقدمها الدار للمجتمع من ورش عمل او تدريب و تأهيل العديد من طلبة الكليات، وقد كان هناك نمو في المبيعات بشكل مستمر وهذا دليل على السمعة الطيبة التي اكتسبتها الدار وعلى قوة العروض المقدمة، وسعينا جاهدين في موسمنا المقبل أن نستمر على هذا النهج ونقدم كل ما هو جديد و مميز».
واستعرضت المديرة العامة ملامح الموسم الخامس، مؤكدة أنه إضافة إلى أوبرا ماكبث لجوزيبي فيردي من انتاج أوبرا دي ترييستي الايطالية، فإن الموسم يضم أيضاً خمسة عروض اوبرالية اخرى طوال الموسم تتمثل في اوبرا ماون ليسكو لجاكومو بوتشيني، واوبرا فالستاف لجيوزيبي فيردي، وماي فير ليدي وهي مسرحية غنائية، واوبرا دون باسكوالي لجايتانو دونزيتي، واوبرا سندريلا (لاسكالا سينيرينتولا) لغايتانو دونيزتي.

مشاركات عمانية
وفي ما يتعلق بالمشاركات العمانية فقد كان لها مكانها ايضاً في هذا الموسم من خلال الاحتفال بيوم المرأة العمانية، وعرض للموسيقى العسكرية العمانية، كما ستصاحب الاوركسترا السيمفونية السلطانية العمانية عازف العود الشهير والموسيقار المبدع مارسيل خليفة في حفل فني، وستصاحب ايضاً الموسيقار المتألق عمر خيرت في حفل موسيقي.
أما عروض الباليه فسيستمتع جمهور الأوبرا هذا الموسم بأربعة عروض باليه متنوعة تتمثل في أمسية باليه: آم رين من دوسيلدورف لمصمم الرقص مارتن شلافر حيث سيقدم عرضين من عروضه المبتكرة على موسيقى برامز وشوبرت، وباليه ترويض النمرة، وهي واحدة من اعظم عروض الباليه الفكاهية وتبث الحياة والمرح، الى مسرحية شكسبير في عرض باليه عائلي متألق، وباليه كسارة البندق، وهو عرض ساحر يروي كلاسيكية تشايكوفسكي صممها جون نيوماير وهو من اهم مشاهير مصممي الرقص في أوروبا، بالاضافة الى باليه من كوريا وهي حكاية حب تشون هيانغ.
وسيحتضن هذا الموسم اشهر العازفين من خلال الحفلات الموسيقية امثال جوشوا بيل، واسطورة الغيتار تو ماتيتو، ويوتي ليمبر، وحفلة المايسترو ريكاردو موني وعازفة الكمان آنا صوفي موتر، بالإضافة الى حفلات الجاز والعروض العالمية التي ستتوزع على مدار الموسم.
وما يميز موسم هذا العام الجانب التعليمي والتثقيفي الذي كان له نصيب وافر في البرنامج. وهو ما أكد عليه الدكتور ناصر الطائي مستشار مجلس الإدارة للتعليم والتواصل الاجتماعي في مداخلته خلال المؤتمر الصحفي حيث سيكون هناك حفل عائلي في بداية الموسم يعرف الجمهور على فن الاوبرا وفقراتها المختلفة كالغناء المنفرد والجماعي وغيرها من الفئات في امسية تعليمية عائلية، كما سيكون هناك عرض لوحة المفاتيح ويتم تعريف الحضور من خلاله على مجموعة من الآلات التي تعزف بواسطة «المفاتيح» كآلة البيانو والهاربسيكورد والارغن، وسيتبعه في الاسبوع عينه عرض تقني عن المسرح يعرف الحاضرون من خلاله عن كثب على الخلفيات التقنية والصوتية والمسرحية لدار الاوبرا السلطانية مسقط، اضف الى ذلك ستكون هناك ندوة عن الفلامينكو واخرى عن الارغن وثالثة عن الايقاعات الدولية.
وبالنسبة لفعاليات الموسم المقبل، اكد الطائي على استمرار هذه الفعاليات التعليمية والعائلية وبزخامة أكثر أبرزها عرض اوبرالي وتفاعلي للأطفال يقدم لأول مرة في المنطقة سيشارك فيه المئات من الطلبة العمانيين في جو تعليمي وترفيهي وابداعي.

فتح باب التدريب
واضاف الطائي: «ستستمر العروض التقنية للعائلة والعروض التعليمية عن الآلات الموسيقية وانواعها والجولات الأسبوعية للطلبة والتي لاقت نجاحاً فائقاً هذا الموسم. واستمراراً لما بدأناه الصيف الماضي ستقوم الدار خلال موسم الصيف والسنة الأكاديمية المقبلة بفتح باب التدريب لطلبة الكليات ولطلبة الحلقة الثانية للمدارس لاكتساب الخبرة المبكرة ومن أجل تعريف الطلبة بالأمور التقنية والفنية والإدارية بالدار».
وشرح الدكتور عصام الملاح الآلية التي تتبع في دار الأوبرا السلطانية لاختيار الحفلات المشاركة في أي موسم، مشيراً إلى أنها تتم عبر ثلاثة مستويات تبدأ باللجنة العليا ثم مجلس الإدارة، ثم قسم البرامج في الدار. ثم إنها تأخذ الكثير من الاعتبارات خلال ذلك في مقدمتها الأعمدة التي باتت ثابتة سنويا في أي موسم من مواسم الدار، لكن الجودة والتنوع والتوازن بين الثقافات يظل حاضراً أمام من يختار مفردات الموسم.
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق