حواررئيسي

مروان شربل: لا اعتقد ان الامور ستتدهور اكثر في مخيم عين الحلوة

وجه «الاسبوع العربي» الالكتروني ثلاثة اسئلة الى وزير الداخلية السابق العميد مروان شربل حول الوضع الامني المضطرب في مخيم عين الحلوة فاجاب عليها:
منذ اسابيع يعيش مخيم عين الحلوة على وقع حوادث امنية. فكيف تقوم الوضع في هذا المخيم؟
الوضع في مخيم عين الحلوة ليس مستقراً. وقعت حوادث عدة ولكن اللجان المعنية تكثف جهودها بغية احتواء هذه الاضطرابات واعادة الامن الى داخل المخيم، لان تدهور الوضع ليس في مصلحة الفلسطينيين ولا في مصلحة اللبنانيين. لقد توصلت اللجان في اغلب الاحيان الى اعادة الامن لمرحلة معينة وآمل ان يستمر الاستقرار هذه المرة لمدة اطول.
هل هناك خطة امنية لمخيم عين الحلوة؟
الامن داخل المخيم من مهمات الفصائل الفلسطينية، اما في الخارج فالوضع مختلف. فالتعاون ضروري بين الفصائل الفلسطينية والقوى الامنية وهذا التعاون قائم وتجب تقويته لاحلال الامن في خارج المخيم وفي داخله على حد سواء.
النزاعات بين الفصائل الفلسطينية لها انعكاسات سلبية على الوضع الامني فهل تعتقد ان ذلك يمكن ان يسوء؟
يجب بطريقة او باخرى تسوية النزاعات وايجاد حل جذري لها. وفي حال العكس فان النتائج تكون سلبية ويدفع المدنيون داخل المخيم الثمن كما هي الحال دائماً. ولمصلحة الجميع يجب ان تختفي هذه النزاعات لان حادثاً داخلياً ليس في مصلحة احد. ولكن لا اعتقد ان الامور ستذهب بعيداً. فالجميع مدركون لخطورة الامر ويعملون لتجنب الاسوأ.

ارليت قصاص
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق