متفرقاتمن هنا وهناك

هاتف أوباما أكثر الهواتف أمناً وأكثرها مللاً

كان يوماً عسيراً في وكالة الأمن القومي الأميركية عام 2008 عندما طلب الرئيس الأميركي الحصول على هاتف ذكي.

المدير التقني لوكالة الأمن القومي ريتشارد جورج أشار إلى أن «المهمة أزعجت الكثيرين، إذ لم يرغب أحد بأن يزود الجهاز بأي إضافة لم تكن آمنة تماماً».
وقال جورج إن مهمته تمحورت حول تقويم برمجية جهاز الرئيس من نوع بلاكبيري، إذ أسست الوكالة مختبراً اجتمع فيه عشرات من خبرائها على مدى أشهر لتجربة الدخول إلى الجهاز لمعرفة التهديدات المحتملة للجهاز.
وفي النهاية أمان الهاتف أشار إلى أخذ كل ما يمكن أن يكون ممتعاً فيه، ورغم أن أوباما عرف عنه حبه للبلاكبيري حينها، إلا أن اختيار البلاكبيري كان للوكالة وليس للرئيس.
لكن أوباما طلب الهاتف للتحدث إلى مستشاريه، وحينها كان يمكن للرئيس أن يتكلم مع عشرة أشخاص فقط بشكل مباشر، ويجب على هواتف هؤلاء المستشارين أن تتكلم بلغة سرية مع المتصل لكي تجيب على الهاتف.
وكان لجورج دور في بداية حياته المهنية بصنع «الهاتف الأحمر»، لم يكن لونه أحمراً، لكنه كان يزود رئيس أميركا بخط اتصال آمن مع الكرملين في العاصمة الروسية موسكو.

(سي ان ان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق