دولياترئيسي

آن هيدالغو أول امرأة تتربع على عرش بلدية باريس في تاريخ فرنسا

فازت آن هيدالغو مرشحة الحزب الاشتراكي  الأحد بانتخابات بلدية باريس لتصبح أول امرأة تترأس عاصمة فرنسا في تاريخ البلاد. وحصلت هيدالغو على 54 بالمئة من الأصوات في الدورة الثانية، مقابل 46 في المئة لمنافستها اليمينية ناتالي كوسيسكو موريزيه.

تحول الحلم إلى حقيقة بالنسبة الى مرشحة الحزب الاشتراكي آن هيدالغو بعد فوزها الأحد بالانتخابات البلدية في باريس في الدورة الثانية بـ 54 بالمئة من أصوات الناخبين، مقابل 46 بالمئة لصالح منافستها نتالي كوسيسكو موريزيه، مرشحة «الاتحاد من أجل حركة شعبية» اليمينية، وذلك بحسب النتائج الأولية وتوقعات معاهد سبر الأراء.
وبهذا، تكون ابنة الأندلس، والتي استخدمت الابتسامة كسلاح ناجح طيلة الحملة الانتخابية، أول امرأة تتربع على عرش بلدية باريس في تاريخ فرنسا.
 
من اسبانيا الى باريس
ولدت هيدالغو في مدينة «سان فرناندو» الإسبانية عام 1959 في كنف عائلة هاجرت إلى مدينة ليون الفرنسية عام 1961. ورغم عودة العائلة إلى إسبانيا سنوات بعد ذلك، إلا أن الشابة هيدالغو، التي كانت تحلم بالعيش في يوم من الأيام في باريس، فضلت البقاء في فرنسا حيث حصلت على الجنسية الفرنسية عام 1973.
درست هيدالغو في جامعة «جان مولان» في ليون وحصلت في عام 1982 على شهادة في العلوم الاجتماعية ثم على ماجستير في قانون العمل والنقابات. وهي الشهادة التي مكنتها من المجيء إلى باريس عام 1984 بعد أن عينت مفتشة في مجال التوظيف والعمل في بلدة «شوفيه لا رو» في الضاحية الباريسية.
وكان هذا بداية قصة حب طويلة وقوية بينها وبين باريس. هيدالغو التي كانت تعيش في الدائرة الخامسة عشرة بالعاصمة الفرنسية جربت حظها في 2001 و2008 وترشحت لخوض غمار الانتخابات المحلية في هذه الدائرة لكنها فشلت بسبب النقص في الخبرة السياسية.

على خطى برتران دولانوي
شغلت هيدالغو مناصب إدارية عدة. الأول في 1993 كمستشارة في مجال التكوين المهني بوزارة العمل ثم عام 1997 كمستشارة في ديوان مارتين أوبري التي كانت آنذاك وزيرة العمل والتضامن الاجتماعي في حكومة ليونيل جوسبان.
وعن هذه الفترة، تقول هيدالغو بأنها تعلمت الكثير وأ
دركت كيف تسير الشؤون السياسية في الوزارات والإدارات العليا.
وإضافة إلى زوجها السابق الذي تعرفت عليه في هذه الوزارة، تعرفت هيدالغو أيضاً على شخصية أخرى لعبت دوراً كبيراً في حياتها السياسية والعملية، وهو برتران دولانوي الذي شغل منصب عمدة بلدية باريس خلال عهدين.

«لا أؤمن بالتجارب الفردية»
تأثرت هيدالغو بالنهج السياسي الذي كان يتبعه برتران دولانوي في تسيير شؤون العاصمة الفرنسية. وكانت دائماً تقول بأنها معجبة «بقربه من سكان العاصمة وبانفتاحه الذهني وأخلاقه الحميدة».
وهذا ما جعلها تقبل العمل بجواره كنائب أول لبلدية باريس منذ آذار (مارس) 2001 لغاية اليوم. وكوّن دولانوي وهيدالغو ثنائياً ناجحاً انعكس على مدينة باريس التي سجلت مشاريع تنموية وثقافية عديدة طيلة السنوات العشر الأخيرة. اليوم تعتبر آن هيدالغو من بين النساء اللواتي اقتحمن عالم السياسة بنجاح واحتكت مع المواطنين، مقترحة مشروعاً طموحاً لباريس.
أعلنت هيدالغو للمرة الأولى عن ترشحها لخوض غمار الانتخابات المحلية في بداية أيلول (سبتمبر) 2012 في مكتبة فرانسوا ميتران الوطنية، وكشفت آنذاك عن أن النهج الذي ستتبعه لإنجاح حملتها الانتخابية هو نهج يعتمد على المشاركة وتقاسم الأفكار والرؤى. وقالت في ذلك الوقت: «لا يمكن أن ننجح إذا كنا غير قادرين على جمع الناس حولنا. أنا لا أؤمن بالتجارب الفردية ولهذا السبب أحب دائما النقاش لإقناع الآخرين».

المرأة الهادئة
وفي حين يصفها البعض بالمرأة الهادئة التي تبتسم دائما ولا تغضب، يقول آخرون إنها قادرة على الغضب والانتقاد ، فيما يشير البعض الآخر الى أنها لا تتقبل أن يعاندها أو يعارضها أحد.
باشرت آن هيدالغو حملتها الانتخابية مبكراً وبشكل غير رسمي، مستخدمة مواقع التواصل الاجتماعي مثل «تويتر» و«فايسبوك» كوسيلة لإيصال صوتها والتعريف ببرنامجها الانتخابي.
ومن بين المشاريع الأساسية التي تدافع عنها، توفير مساكن اجتماعية للعائلات الفقيرة ومجانية النقل للطلاب، إضافة إلى تحسين خدمة المواصلات العامة ومكافحة التلوث من خلال توفير وسائل نقل تعتمد على الطاقة النظيفة. وجابت هيدالغو كل دوائر باريس والتقت بسكانها الذين وعدت باستشاراتهم في كل صغيرة وكبيرة.

أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق