رئيسي

واشنطن: نعم تجسسنا لحمايتكم

ادوارد سنودن، المحلل السابق في مجلس الامن القومي الاميركي، سيروي كل حقيقته، في مثول بواسطة فيلم فيديو، يرسله الى البرلمان الاوروبي. انها الطريقة الوحيدة، للادلاء بهذه الشهادة لتجنب مكان تواجده في روسيا. وسيرد المحلل الذي فجر اضخم فضيحة تجسس انترنيتي وتلفوني قامت بها وكالة الامن الاميركية في العالم، على اسئلة النواب الاوروبيين، الذين اطلقوا تحقيقاً، حول الموضوع، بمبادرة من المجموعة الاشتراكية، وتعتقد مصادر البرلمان، ان في استطاعتها نشر نتائج التحقيق في بدايات شهر كانون الثاني (يناير)، من دون الكشف عن موعد اجراء المواجهة.
ولكن ليس جميع النواب الاوروبيين، موافقين على المبادرة.
فمجموعة النواب الاوروبيين الوسط – اليمين، التي تضم اكبر عدد من النواب المحافظين البريطانيين، الذين يتخوفون من ان تتحول المبادرة الى منبر للدعاية للمحلل الانترنيتي الهارب.
ولكن رئاسة البرلمان الاوروبي قررت المضي في المبادرة، من دون المرور عبر تصويت النواب عليها، استجابة للحاجة الى «فهم حقيقة ما جرى».
وربما ان البعض يخاف  من هذا، كذلك.
واما ليون بانيتا، مدير سي. اي. ايه في عهد كلينتون، وناظر الدفاع في عهد اوباما الاول، فقالها في صراحة: نعم، تجسسنا، ولكن من اجل حمايتكم من القاعدة، وبالتعاون مع سائر اجهزة التجسس في العالم، لانه لم يكن في استطاعتنا ان نعرف، مسبقاً اين سيضرب الارهاب ومتى؟

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق