دوليات

عطلة ابوة لوزير الصحة في المانيا

بعد وزيرة شؤون العائلة، كريستينا شرويدر، يستعد عضو آخر في حكومة السيدة ميركل، لان يصبح اباً، فقرر ان يأخذ عطلة ابوة.
اعلن وزير الصحة، في الحزب الليبرالي، دانيال بار، انه سيغيب خلال شهر حزيران (يونيو) عن المسرح السياسي 3 اسابيع، بعد ولادة مولوده البكر، من دون ان يوضح، اذا كان صبياً ام بنتاً. ولكنه اكد انه سيبقي هاتفه الخلوي مفتوحاً، طوال المدة التي سيمضيها الى جانب زوجته وطفله.
ومن يدري، اذا كان سينظم مؤتمراً صحافياً هو الآخر، عبر تويتر، كما فعل في تموز (يوليو) من السنة الماضية، زعيم الحزب الاشتراكي الديموقراطي سيغمار غبريال: «ماري الصغيرة، تناولت طعامها، القهوة جاهزة. في استطاعتنا ان نخرج للنزهة». وكان غبريال، يمضي عطلة ابوة في منزله في ماغدبورغ، بعد ولادة ابنته الثانية، فظهر، عبر تويتر، وهو جالس الى جانب سرير الطفلة، وفي يده فنجان قهوة.
مع فارق. انه لن يكون في استطاعة الوزير بار، ان يأخذ عطلة ابوة رسمية، لان القانون الالماني، يمنع على الوزراء والنواب الاستفادة من «الترتزايت» (مرحلة الابوة) التدبير الذي يسمح للوالدين، بالتغيب عن العمل، الى ان يبلغ الطفل الوليد، السنة الثالثة من عمره، حتى في وقت واحد. مع ضمان حقهما في العودة الى عملهما، ام ما يماثله، ومن حق الابوين الجديدين، ممارسة عمل فرعي، يصل الى 30 ساعة في الاسبوع، كحد اقصى.
ولهذا السبب، ستكون السيدة جودي ويتن، زوجة الوزير بار، هي التي في استطاعتها وحدها ان تستفيد من حق عطلة الامومة.
الوزير بار هو العضو الثاني في حكومة السيدة ميركل، الذي يصبح اباً، منذ بداية الدورة البرلمانية. ففي حزيران (يونيو) 2011، وضعت الوزيرة كريستينا شرويدر، مولودة انثى لتكون اول وزيرة في تاريخ المانيا، تصبح اماً، وهي تمارس مسؤولياتها الحكومية.

 

العدد ٢٧٩٩ الاثنين٣ حزيران (يونيو) ٢٠١٣ / ٢٤ رجب ١٤٣٤
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق