سياسة لبنانية

حزب الله يتورط ويورط لبنان بعمليات امنية خارجية

كيف يمكن لحكومة «كلنا للعمل» ان تصمد وتستمر امام الخضات التي تواجهها، من حركة هيئة التنسيق النقابية لاقرار سلسلة الرتب والرواتب، الى تورط حزب الله في عمليات خارجية، الى الانهيار الامني وعمليات الخطف لابتزاز مالي والى انتشار السلاح؟

هل تستقيل الحكومة لقيام اخرى جديدة مكانها، وهل تقفل مع رحيلها مرحلة من الهيمنة الايرانية على القرار؟ اسئلة ترافقت مع تنفيذ حزب الله امر عمليات ايراني لخطة تستهدف ساحات خارجية. لقد اوكل الحرس الثوري الايراني الى حزب الله، الذي هو فصيل فيه، ان يقوم بالمهمة وفق ما يقول نائب في تيار المستقبل، قد تؤدي الى تعكير علاقة لبنان بعدد من الدول؟ فهل سيعود الحزب الى لبنانيته على انه حزب لبناني اهدافه مقاومة اسرائيل لتحرير الارض وحفظ سلامة الجنوب وابنائه، من دون ان يورط نفسه والدولة معه في ساحات خارجية وقد بدأ لبنان يحصد نتائج هذا التورط من خلال احجام السياح والخليجيين خصوصاً عن المجيء الى لبنان، وانكفاء المستثمرين كما ابلغ بعضهم الرئيس نبيه بري؟
هذا الموضوع اثير على اثر صدور القرار الظني في انفجار بورغاس في بلغاريا، وبعد اعلان الامين العام لحزب الله عن مشاركة عناصر من الحزب في المعارك في سوريا تحت عنوان «الواجب الجهادي»، وبعد اعلان البحرين عن تورط الحزب مع المعارضة ضد النظام، وبعد اعتقال السلطات القبرصية شخصاً لبنانياً اعترف بانه مسؤول في حزب الله كلف بمهمة مراقبة وصول السياح الاسرائيليين والفنادق التي ينزلون فيها. لقد كان هذا الموضوع محور البحث بين المسؤولين اللبنانيين والاجانب، خصوصاً بعدما طالبت حكومات غربية لبنان بموقف، على اثر اتهام السلطات البلغارية عناصر من الحزب بانفجار بورغاس.

نتائج التحقيقات
يكشف ديبلوماسي غربي ان حكومة بلغاريا، وبعد الانتهاء من التحقيقات الاولية حول انفجار بورغاس، لم تطلب من دول الاتحاد ادراج اسم حزب الله على لائحة الارهاب، رغم الضغط الاميركي، ورغم الرغبة الاسرائيلية في توريط الحزب، علماً بأن محققين من المخابرات الاسرائيلية شاركوا السلطات البلغارية في التحقيقات. وقد رفعت الحكومة البلغارية (قبل ان تستقيل) الى الاجتماع الاوروبي نتائج التحقيقات الاولية في الانفجار الذي اودى بحياة اربعة اسرائيليين وكندي وبلغاري. لم تتقدم بلغاريا باي طلب الى حلفائها بل اكتفت بسرد الوقائع وكيفية حصول الانفجار منذ لحظة وصول المشتبه بهم الى بلغاريا، وهم اربعة دخلوا بجوازات سفر كندية واوسترالية مزورة وباسماء مستعارة، وانتقلوا من هنغاريا الى رومانيا فبلغاريا. وتعترف السلطات الرومانية بدخول الاربعة الى اراضيها وخروجهم منها الى بلغاريا من دون ان يعودوا اليها وفق سجلات الحدود.
اشارت التحقيقات الى ان المتورطين، وبعد الانفجار غادروا بلغاريا الى احدى الدول الاوروبية قبل الانتقال الى بيروت. ونفت دول الاتحاد دخول المشتبه بهم اراضيها، مما جعل نظرية تخلي الفاعلين عن جوازات السفر الصحيحة التي دخلوا بواسطتها الى بلغاريا والاستعانة بجوازات سفر جديدة تنقلوا بواسطتها لتضليل التحقيق وقطع الطريق على احتمال الوصول الى اي خيط بشأن الانفجار، واستحالة اقتفاء اثرهم، حتى ان السلطات اللبنانية نفت امكان دخول احد المشتبه بهم الاربعة الى اراضيها، على رغم زعم السلطات البلغارية.
وتنتظر الحكومات الاوروبية النتائج النهائية للتحقيقات بعدما تبين وفق مصدر ديبلوماسي ان التقرير الاولي تحوم حوله علامات استفهام كثيرة. وان كان بعض الدول متيقناً من ان الحزب هو وراء الانفجار، الا ان التحقيقات التي جرت حتى الان لا تحمل وقائع دامغة بتورطه. بالمقابل يقول  المصدر ان السلطات القبرصية اوقفت شخصاً لبنانياً اعترف بانه مسؤول في الحزب كان في مهمة مراقبة الاسرائيليين قبل شهرين من انفجار بورغاس. وتحدثت تقارير عن تورط الحزب في المعارك في مصر والعراق وسوريا وغيرها من الدول العربية. لقد امتنعت الدول الاوروبية عن الدخول في مواجهة مع الحزب وان كانت تحمّله مسؤولية انفجار بورغاس وتدين مثل هذه الاعمال الارهابية. ويفضل معظم الدول الاوروبية، وفق ديبلوماسي غربي، ان ينأي بنفسه عن الموضوع.

ارتباط خارجي
وتستغرب اوساط في المعارضة ان يورط الحزب نفسه ولبنان في عمليات خارجية. فلو لم تكن هناك ادلة حسية تدين الحزب في انفجار بورغاس لما كانت السلطات البلغارية تحدثت عن تورطه، وان المشتبه فيهم ثلاثة هم: اوستراليان وكندي من اصل لبناني ورابع مجهول الهوية وقد عادوا الى بيروت بعد الانفجار. ولماذا يقحم الحزب نفسه في ملفات ومواضيع خارج حدود لبنان، وكأنه يعمل وفق اجندة خارجية ولم يعد حزباً لبنانياً مقاوماً بل تحول الى فصيل في الحرس الثوري الايراني. ان تصريحات حسن نصرالله الاخيرة تؤكد ارتباطه بولاية الفقيه وبالثورة الايرانية، خصوصاً عندما اعلن انه سيطلق الصواريخ على اسرائيل اذا شنت هجوماً على ايران. ويسأل مسؤول سابق في الحزب في كتاب له عن «سبب مشاركة السفير الايراني في اجتماعات مجلس الشورى وما هي الصفة التي تسمح له بحضور الاجتماعات اذا كان حزب الله حزباً لبنانياً؟. وتخشى قيادات في 14 اذار ان يقدم الحزب من خلال تورطه في عمليات خارج الحدود على اقحام لبنان في مواجهات مع هذه الدول ويدفع الثمن. ان احجام الخليجيين عن زيارة لبنان خطوة لافتة بعدما تردد ان الحزب يتدخل في شؤون داخلية عربية من البحرين الى مصر الى العراق وسوريا. ان البيان الصادر عن الجيش السوري الحر يحمّل حزب الله مسؤولية الدمار في القرى السورية الحدودية مع لبنان، ويعلن انه سيرد على تدخل الحزب بقصف مواقع له. ويذكّر نائب في المعارضة مسؤولي الحزب بقولهم انهم حزب لبناني مقاوم لا مراكز له في الخارج وغير معني سوى بتحرير الجنوب من الاحتلال الاسرائيلي. فلماذا قرر الحزب الان ان يطور غرفة عملياته ويوسع نشاطه الى الخارج؟ ولماذا يؤكد الحزب انتماءه العضوي والعقائدي الى ايران؟
ان تورط حزب الله في عمليات امنية في اكثر من ساحة خارجية ترك تداعيات على سمعة لبنان الدولية. واحجام وزير الخارجية الاميركي جون كيري عن زيارة لبنان هو من ثمار هذا التورط. ان حكومة نجيب ميقاتي قد تدفع ثمن هذا التورط ان لم يسارع رئيسها الى الزام اعضاء الحكومة بسياسة النأي بالنفس ويوقف تورط الحزب وتنفيذ امر عمليات ايراني وفق خطة اهداف موضوعة عبر بنك اهداف محدد.

فيليب ابي عقل

 

العدد ٢٧٨٧ الاثنين ١١ اذار (مارس) ٢٠١٣ / ٢٩ ربيع الثاني ١٤٣٤

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق